معاناة الأندية فى اختيار اللاعب المحترف سواء لغياب المتخصصين أو العين الخبيرة ووقوع البعض فريسة لوكلاء اللاعبين والفيديوهات الخادعة وتداخل المصالح والمجاملات والتى وصلت إلى المدربين الذى يتم اختيارهم بناء على السيرة الذاتية الورقية فما اسباب ما ذلك والحلول للتغلب عليه .


الإختيار

حجر الأساس فى اختيار اللاعب المحترف في مصر باتت العلاقات -بعضها مشبوه - التى تربط الوكيل بصاحب القرار ، علاقات شخصية أو قرابة أو عمل أو ثقة تتخللها مصالح وعمولات فى النور أو الظل وهو ما يتسبب فى فشل معظم الأجانب فى مصر.

الإختيار الأن بات عملية سهلة نسبياً على عكس الماضى بعد التطور الرهيب فى الحصول على المعلومات ، مثال: على غزال وانتقاله للاحتراف فى البرتغال نموذج ضمن نماذج فى رسالة للمجاستير فى كلية تربية رياضية بعنوان " دور مواقع التواصل الإجتماعي فى عملية احتراف اللاعبين " وكيف استطاع اللاعب تسويق نفسه والإحتراف خارجياً بأقل الأدوات .

ويبقي أن يكون الإختيار يخضع لمبادىء ومنهجيات عملية التخطيط وليس عشوائياً بمعنى تحديد الأهداف وجمع المعلومات عن اللاعب وسيرته ، سجل اصاباته وقدراته ثم ترتيب الأولويات ، اختيار ما يتوافق مع ميزانيتك وأهدافك ، والاستفادة القصوى من اللوائح والقوانين التى تعمل داخلها.

الأولويات

البوصلة يجب ان توجه فى البداية داخلياً بعد تحديد الإحتياجات الفنى وفى حالة فشلك فى العثور على من يلبي ويحقق اهدافك تلجأ خارجيا ولكن ماذا لو احتجت مثلا 5 لاعبين فى مراكز مختلفة فشلت فى العثور عليهم بين المحليين؟.

هنا يقول الدكتور طه اسماعيل الخبير الرياضي أن ترتيب الأولويات فى التعاقد مع المحترفين الأجانبي يعني : " اختيار الأجنبي الذى يصنع الفارق فى المكان الذى يصنع الفارق بمعنى أن أولوية التعاقد مع مهاجم هداف تأتى قبل التعاقد مع مدافع ".

 

العوامل

السن وخلفية اللاعب ، القرب المكانى والجغرافي ، المتابعة عن قرب ، الامكانات الفنية والبدنية والنفسية ، كلها عوامل يجب أن توضع فى الإعتبار وانت تختار على سبيل المثال : اللاعب الأفريقي الذى يتجه للإحتراف فى روسيا يحتاج الى فترة للتأقلم على عكس اللاعب القادم للدورى الروسي من أوكرانيا فهذا ما يعرف بالقرب المكانى والجغرافي ، الأمكانات الفنية والبدنية والنفسية لاعب قادم من نادي جماهيرى ينافس أو قادم من درجة ثانية امكانته الفنية تفوق ما تملكه ومتاح أمامه من المحليين أم لا ؟ ، المتابعة عن قرب وعدم الأرتكان للسيرة الذاتية الورقية والـ CD المعروض لمهارات اللاعب هذا بالإضافة بمقارنة ما معروض مع الواقع .

التطبيق

الأهلى يحتاج إلى حارس مرمي ، رأس حربة وصانع ألعاب وجناح سريع وظهير أيسر ، ندرة المواهب فى الدورى المصرى تضع النادي الأحمر أمام الأستعانة بأجانب ولكنه يحتاج 5 واللوائح تعطي الحق فى التعاقد مع ثلاثية فقط ولكنها تعتبر اللاعب الفلسطينى محلي ، يمكن التعاقد مع حارس أو ظهير ايسر فلسطيني حيث أن الأولوية هنا للتعاقد مع ثلاثي هجومي ليعوض غياب من رحلوا عن الأهلي.

الزمالك تغيير بسيط ، يحتاح الى صانع العاب ، جناح يجيد اللعب بقدمه اليمني ، ظهير ايسر ، الفريق الأبيض يملك ثنائى اجنبي قلب دفاع ولاعب وسط مدافع لا يتفوقوا كثيرا عن اقرانهم ،  الأولوية هنا لظهير ايسر ومهاجم وصانع ألعاب ، اعادة ابراهيم صلاح مع طارق حامد ووجود توفيق والتعاقد مع دونجا ستعوض غياب معروف بالإضافة أن كوفى لا يتفوق على اسلام جمال وجبر ودويدار وحمادة طلبة كثيرا.


مراد باتنا هداف الفتح الرباطي والدورى المغربي ،  ليوناردو كاسترو مهاجم صن داونز وأحد ابرز اللاعبين فى دورى ابطال افريقيا ، ليوناردو فابيو موهبة إنديبندينتي الكولومبي واحد افضل اللاعبين فى الدورى المحلي ببلاده ، القيمة المادية للثلاثي السابق فى متناول الأهلى والزمالك ، قادمون من أندية تنافس ، لها شعبية ، متمرسون فى اللعب تحت ضغط ، امكانيات الثلاثة تفوق المحليين محل صراع الأهلى والزمالك .

 

ليوناردو فابيو

 

مهارات مراد باتنا

 

مهارات ليوناردو كاسترو

العملية إدارية فى المقام الأول ، توزيع المهام ، ترتيب الأولويات ، يمكن لمن لا يفهم فى كرة القدم ولكنه يجيد الإدارة أن ينجح فى إدارة نادي كبير بشرط الاستعانة بأهل الخبرة والكفاءة على حساب أهل الثقة والأصدقاء.

للتواصل مع الكاتب عبر فيس بوك اضغط هنا