قدم الاتحاد الإيطالي لكرة القدم مدرب المنتخب الأول الجديد جيامبيرو فينتورا خلفا لأنطونيو كونتي في مؤتمر صحفي رسمي.

وكان فينتورا (المولود في جنوى عام 1948)، والذي يمتد عقده لقيادة الأتزوري حتى مونديال روسيا 2018 ، قد درب فريق تورينو طوال الأعوام الخمسة الماضية، ويعد أحد المدربين الأكثر استعدادا في الكرة الإيطالية.

وقام كارلو تافيكيو، رئيس الاتحاد، في المؤتمر الصحفي بوصف فينتورا بـ"مايسترو كرة القدم"، كما أعرب عن شكره لكونتي على العمل الذي قام به مع المنتخب.

وصرح تافيكيو "أشكر مونتي على ما قام به، لقد أظهرنا بصورة جديدة، فلقد خلق روح الإلتزام واللعب الجماعي للفريق وليس الفردي للاعبين. أما فينتورا فهو مايسترو في كرة القدم، ودائما ما كنت أعتقد أنه المدرب القادم للمنتخب".

من جانبه أعرب فينتورا عن فخره وسعادته لقيادة الأتزوري الذي تركه المدرب السابق بشخصية "تتمتع بثقافة العمل".

وأكد "أنا سعيد لتواجدي هنا، وفخور لاختياري لتمثيل بلدي التي تعد أحد أهم البلاد على المستوى الكروي. أشكر كونتي لأنه ترك فريقا له خبرته ويتمتع بثقافة العمل، وهو ما سيكون ميزة لي عندما أبدأ".

وكشف فينتورا عن نيته تحسين "تفاصيل" المنتخب: "عندما يكون هناك فريق منظم تستطيع تطويره وتحسين تفاصيله، وما قام به كونتي في ذلك الوقت القصير كان مهما، وأنا الآن أستطيع أن أتفرغ للتفاصيل، وأعتقد أن هناك إمكانية لأن نقوم بذلك بصورة جيدة".

وأضاف "لقد تحلى منتخب كونتي بالتواضع، وكان قويا وحاسما، وأنا أريد أن يكون فريقي مثيرا دون أن أفقد المميزات الأخرى".

وأكد المدرب الجديد أن طريقة اللعب الدفاعية التي عرفت بالـ"كاتيناتشيو" ليست خاصة بإيطاليا، وأن الأهم هو أن "تعرف كيف تخلق الفرص".

وقال أن كرة القدم "شهدت تطورا تكتيكيا، حيث لا يوجد فريق اليوم لا يدافع بعشرة لاعبين عندما يفقد الكرة، وبعد ذلك يكون الأهم أن تعرف كيف تخلق الفرص وأن تستغلها وأن تختار أفضل وسيلة ممكنة".

وسيقوم فينتورا بإعلان قائمته الأولى في أواخر شهر أغسطس، حين يبدأ في الإعداد لمباراته الأولى الودية أول سبتمبر أمام الديوك الفرنسية.