قال محمود الشامي عضو مجلس إتحاد الكرة السابق ورئيس لجنة شئون اللاعبين، إن اللجنة لم يصل إليها أي شكوى من الأندية بشأن توقيع لاعبها لفريق آخر.

وأشار الشامي في تصريحات لقناة الحياة إلى أن اللائحة الجديدة تم تغليظ العقوبات فيها على اللاعب الذي يقوم بالتوقيع لفريقين.

وتابع "التوقيع لناديين بات وفق اللائحة الجديدة أمر يتلزم توقيع عقوبة مالية مغلظة وشديدة تتمثل في العام الأول لعقده الأعلى مع أحد الناديين، حيث كان الأمر في السابق ينص على معاقبه بنسبة 10% من قيمة عقده".

وواصل "كما أن اللاعب سيتم معاقبته بالإيقاف لمدة 6 أشهر".

وشدد الشامي على أنه كان يرغب في تفعيل التوقيع الالكتروني هذا الموسم لإنهاء كل تلك الأزمات، مضيفاً "لم يتم عمل ذلك بفعل فاعل، هناك من يقف ضد التطوير وتعرض المشروع لحرب غير طبيعية".