اعتبر المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو أن منتخب بلاده، الذي توج بطلا لأمم أوروبا "يورو 2016" عقب فوزه على فرنسا بهدف دون رد في النهائي، فاز لأنه "دافع جيدا".

وفي مقابلة مع مجلة (إكسبريسو) البرتغالية، أضاف مورينيو أن الفريق الوطني اكتسب صلابة في المباراة النهائية بفضل تغيير في النظام جعل نجم ريال مدريد كريستيانو رونالدو، يقوم بمهام دفاعية رغم أنها لا تستهويه عادة.

كما أشار إلى أن "المدير الفني (لمنتخب البرتغالي فرناندو سانتوس) قرر أن تلعب البرتغال فعليا بخطين من أربعة، واضعا كريستيانو رونالد في موقع أكثر وسطية في محاولة لجعله يقوم بمهام دفاعية لا تستهويه عادة".

وأوضح مورينيو، الذي درب كريستيانو في ريال مدريد بين عامي 2010 و2013 ، أن النظام الذي لعبت به البرتغال في "يورو 2016" ركز على الاستعانة بالمهاجم البرتغالي في وسط الملعب بشكل أكبر من تمركزه كجناح أيسر، على الرغم من أن مركز الجناح هو المفضل لديه ويقدم من خلاله أداء فعلا بشكل أكبر.

ووفقا لتحليل المدرب البرتغالي، الذي يتولى حاليا تدريب فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي، فإن منتخب "الدروع الخمس" فاز لأنه "دافع بشكل جيد".

وفيما يتعلق بالدوري الإنجليزي الممتاز خلال الموسم الجديد، قال مورينيو إن ليستر سيتي ومانشستر سيتي هما من سينافسان بشكل رئيسي "الشياطين الحمر" على لقب البريميير ليج.