قال أرماندو بيريز، رئيس اللجنة التي تدير الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم أنه تحدث مع مارسيلو بييلسا عبر الهاتف، ولم يستبعد في الوقت نفسه مهاتفة دييجو سيميوني أو خورخي سامباولي، لتولي المهمة الفنية لمنتخب الألبيسيليستي.

وأوضح في تصريحاته لوكالة الأنباء الأرجنتينية الرسمية (تيلام) "لقد تحدثت مع بييلسا ليلة أمس (ليلة الاثنين)، وسنرى ما يمكن أن نصل إليه، لم أعرض عليه أن يكون المدرب ولكني سألته إذا كان من الممكن أن نتكلم، وأنا لم أعرض المنصب على أي شخص حيث اتفقت مع الجميع على أن أحدثهم لاحقا".

وأضاف "لقد كنت أتكلم مع بييلسا وهو شخص نزيه على كل الأصعدة، وسنرى إن كان ممكنا أن نلتقي أم لا، سيكون هو صاحب القرار. أنا أعتقد أن بييلسا يقوم بتحليل خاص جدا... أنا أعتقد أنه رجل جدير بالاحترام".

ولم يستبعد رئيس اللجنة، التي انتدبها الاتحاد الدولي الدولي لكرة القدم (فيفا) للعمل في الاتحاد الأرجنتيني واختيار مدرب جديد، اختيار دييجو سيميوني، مدرب فريق أتلتيكو مدريد الإسباني، أو خورخي سامباولي، مدرب مواطنه إشبيلية، ولكنه أردف أن "(التعاقد مع) هذين المدربين يتطلب استثمارا كبيرا جدا" من جانب الاتحاد الأرجنتيني.

حيث أوضح "في البداية فكرنا في سيميوني، الذي سنجد صعوبة في التعاقد معه حيث سيكون مكلفا للغاية، ولا أعلم إن كان هو مقتنعا بتدريب المنتخب، ثم أمامنا خيارات أخرى مثل سامباولي ومدربين آخرين متواجدين في أوروبا".

وتابع "حتى الآن، لقد تواصلنا معه (سامباولي) للتحقق من موقفه، ومازلنا على اتصال به وسنكمل المشوار معه إذا كان ذلك ممكنا".

يذكر أن بيريز اجتمع بالفعل مع إدجاردو باوزا، مدرب فريق ساو باولو البرازيلي، ومع ميجل أنخل روسو مدرب فريق فيليز سارسفيلد الأرجنتيني.

حيث أكد بيريز أن "الاتحاد الأرجنتيني يعمل على كل الاحتمالات لأنه من الضروري أن نغلق هذا الملف كي نتحرك باتجاه الموضوعات الأخرى في أسرع وقت ممكن".

كما أوضح أن "المهلة" المتاحة لاختيار مدرب المنتخب الأول تنتهي يوم 14 أغسطس القادم، وهو اليوم الذي يجب فيه الاعلان عن قائمة الفريق لمبارتي أوروجواي وفنزويلا في التصفيات المؤهلة لكأس العالم (روسيا 2018) يومي 1 و6 سبتمبر على الترتيب.