قال المدير الفني لفريق أتلتكيو مدريد الإسباني، دييجو سيميوني، الخميس إن الخسارة أمام ريال مدريد في نهائي دوري الأبطال الأوروبي بركلات الترجيح كانت بمثابة "حالة وفاة" وقد احتاجت إلى "فترة حداد".

وفي تصريحات أدلى بها خلال مؤتمر صحفي قبيل مواجهة توتنهام الإنجليزي في بطولة الكأس الدولية للأبطال الودية، أشار سيميوني "الهزيمة في التشامبيونز ليج كانت كحالة وفاة بالنسبة لي، وكل حالة وفاة تحتاج إلى فترة حداد".

وكانت خسارة لقب التشامبيونز ليج قد أثارت التكهنات حول مستقبل سيميوني مع الروخيبلانكوس، ولكن المدرب قال إنه احتاج وقتا للتفكير ثم عاد بعدها وأكد أنه يستعد مع الفريق للموسم الجديد.

وكشف المدرب الأرجنتيني أن أتلتيكو جاهز جدا لمواجهة توتنهام ويحدوه الأمل بمواصلة تحسن أدائه، مبينا "الآن أمامنا أربع أو خمس مباريات قبل بدء الموسم، ونحن ندرك أن اللاعبين يتنافسون فيما بينهم في كل لقاء".

وكان توتنهام قد وصل إلى أستراليا قبل أتلتيكو بدون أبرز نجومه كما أنه قد خسر أمام يوفنتوس 1-2.

وتحدث سيميوني عن مدرب تونتهام، الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، قائلا "نحن نعرف بعضنا البعض منذ وقت طويل، وقد تنافسنا كمدربين في إسبانيا. حاضره رائع كما أنه أضاف جوهرا لطريقة لعب فريقه الموسم الماضي. آمل أن يواصل التقدم".

وحول ما تردد عن إمكانية توليه تدريب منتخب الأرجنتين بالإضافة إلى استمراره مع الأتلتي، رد سيميوني بأنه لم يتلق حتى الآن عرضا بهذا الشأن، مشيرا إلى أن هناك الكثير من المدربين الذين يرغبون في قيادة منتخبات ولكن لا يمكنهم ذلك نظرا لاترباطهم بعقود مع أنديتهم، لذا يمكن أن يصبح هذا خيارا جيدا في المستقبل.

ولم يستبعد سيميوني إمكانية أن يتولى في المستقبل تدريب فرق في البريميير ليج أو الدوري الإيطالي "مازلت شابا وانا يجذبني الدوري الإنجليزي والإيطالي".