رفض أحمد مرتضى منصور عضو مجلس إدارة الزمالك والمتحدث باسم ناديه اعتبار مواقع التواصل الإجتماعي على الإنترنت أحد المؤثرات على اتخاذ القرار في النادي الأبيض.

أحمد مرتضى قال في تصريحات لقناة "دريم" أن نادي الزمالك لا ينشغل كثيراً بما يحدث في وسائل التواصل الاجتماعي لكنه يعتبر أنها مؤشر فقط ليس له علاقة بالقرارات التي يتخذها مجلس الإدارة، وبالتالي ما يحدث على هذه المواقع لن يتسبب في تغيير قرارات الإدارة على حد تعبيره.

خالد الغندور مقدم البرنامج وجه سؤالاً لممثل مجلس إدارة الزمالك حول سبب استمرار إسماعيل يوسف في كل الأجهزة الفنية للنادي الأبيض التي تتغير باستمرار، وأشار إلى أن ذلك تسبب في هجوم كبير على مجلس الإدارة، لكن أحمد مرتضى رد بأن الإدارة البيضاء لا تلتفت لمثل هذه الأمور وتفعل ما تراه مناسباً وفي صالح النادي.

وأنهى أحمد مرتضى قائلاً: "هناك أطفال في عامهم العاشر ويدلون بأرائهم على مواقع التواصل الاجتماعي، وبالتأكيد نادي الزمالك لن يسمع رأي طفل في هذه السن في أمر يتعلق بقرار مؤثر".