رحب ألكسندر زوكوف رئيس اللجنة الأولمبية الروسية اليوم الثلاثاء بالتقارير التي أفادت بالسماح لثنائي فريق السباحة نيكيتا لوبينتسف وفلاديمير موروزوف بالمشاركة في أولمبياد ريو دي جانيرو.

وقال زوكوف للصحفيين، في فترة الراحة التي حصل عليها خلال جلسة اللجنة الأولمبية الدولية، :" إنه قرار جيد للغاية، فهما يستحقان خوض مسابقات السباحة".

وكان الثنائي لوبينتسف وموروزوف قد ورد اسميهما في التقرير، الذي أصدره المحقق الكندي ريتشارد مكلارين المتعلق بتفشي المنشطات برعاية الدولة في روسيا.

واعلن الاتحاد الدولي للسباحة(فينا) أنه سيعاقبهما بمنعهما من المشاركة في الأولمبياد، ولكن القضية ذهبت إلى محكمة التحكيم الرياضي الدولية (كاس) والتي عقدت جلسة استماع يوم الأحد.

وذكرت وكالة الأنباء الروسية "تاس" اليوم الثلاثاء، مستشهدة بمحامي روسي، أن الثنائي تم تبرئتهما ويمكنهما ممارسة السباحة، على الرغم من أن فينا ولا كاس لم يؤكدا هذا. ويجب عليهم الحصول على موافقة من اللجنة الأولمبية الدولية من أجل المنافسة في الأولمبياد.

وقال زوكوف :" لقد ذكر أسميهما في تقرير مكلارين، ولكن لا يوجد سبب لمنعهما من ممارسة رياضة السباحة".

وبسؤاله عما إذا كانت هذه القضية ستمنح روسيين معاقبين المشاركة في أولمبياد ريو، التي تفتتح يوم الخميس،أجاب قائلا :" هذا سؤال يوجه لكاس".