قال بابا الفاتيكان فرنسيس الأول الأربعاء في رسالة بمناسبة أولمبياد ريو دى جانيرو إن دورة الألعاب الأولمبية (الأولمبياد) التي تنطلق رسميا بعد غد الجمعة في ريو دي جانيرو في البرازيل لابد أن تُلهم البشر في أنحاء العالم لإظهار التضامن والتفاهم لبعضهم البعض.

كما قال البابا "في عالم يتوق للسلام والتسامح والمصالحة ، آمل أن تلهم روح الأولمبياد الجميع ،من مشاركين ومتفرجين، من أجل خوض نزال جيد وإنهاء السباق معا" مستشهدا بما جاء في الكتاب المقدس "فلنركض بثبات في السباق المعين الذي وضعه الله لكل واحد منا".

وقال بابا الفاتيكان إن الهدف ينبغي ألا يكون "الحصول على ميدالية ، بل شيء أثمن :الوصول إلى حضارة يسود فيها التضامن ، تقوم على أساس الاعتراف بأننا جميعا جزء من العائلة الإنسانية نفسها ، بصرف النظر عن الاختلافات في الثقافة أو لون البشرة أو الدين".

كما أشاد بابا الفاتيكان بالبرازيليين الذين يستضيفون الحدث الرياضي ، وقال إنه يأمل في أن تساعدهم دورة الألعاب الأولمبية على "تجاوز أوقاتهم العصيبة" والعمل معا "لبناء دولة أكثر شفافية وعدالة وضمان مستقبل مليء بالأمل والفرحة".