دافع جوزيه مورينيو المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بنادي مانشستر يونايتد الإنجليزي عن قراره بإستبعاد باستيان شفاينشتايجر من فريقه، قائلا إنها ببساطة مسألة أرقام.

ولم يكن شفاينشتايجر جزء من فريق مانشستر يونايتد خلال المباراتين الوديتين الاخيرتين، وذكرت تقارير إنه يتدرب مع فريق الرديف.

وذكر أيضا ان شفاينشتايجر32/ عاما/ والفائز بكأس العالم إضطر إلى إخلاء خزانته في غرف خلع الملابس.

وأثارت هذه التصرفات الانتقادات في ألمانيا حيث أتهم المدير الفني السابق لبايرن ميونيخ أوتمار هيتسفيلد نظيره مورينو بأنه "يعوزه الاحترام" فيما تحدث كارل هاينزه رومينيجه رئيس النادي الألماني أن هذا الموقف يمكن أن يبعد اللاعبين عن الإنضمام لمانشستر يونايتد.

بالإضافة إلى قول ديجان ستانكوفيتش، عضو في جمعية اللاعبين المحترفين (فيفبرو) بإن مورينيو يجب أن يدخل السجن "لتسلطه" على شفاينشتايجر.

وقال مورينيو في مؤتمر صحفي اليوم الجمعة:" المدير الفني يختار فريقه ويختار عدد معين من اللاعبين لمواجهة الموسم، وهذا كل ما في الأمر. في كل ناد في العالم يحدث هذا. المدرب يحدد فريقه".

وقال مورينيو "طبيعي" أحب العمل مع 20 لاعبا بالإضافة إلى ثلاثة حراس مرمى، وهي ممارسة اتبعها خلال 15 عاما.

وقال :" ولكننا لدينا عدد كبير من اللاعبين، بطولات كثيرة، خاصة الدوري الاوروبي، والذي يغير من شكل الموسم كثيرا. لديك مجازفة السفر كثيرا، واللعب في الدوري الإنجليزي.لذلك اتخذت القرار باللعب بـ23 لاعبا وحارسين للمرمى، وهذا كثير. كان علي اتخاذ قراراتي، إنه امر بسيط".

وانضم شفاينشتايجر من بايرن ميونيخ فييوليو 2015 وظهر في 31 مباراة في الموسم الماضي قبل أن يصاب في ركبته خلال مباراة دولية مع منتخب بلاده في آمارس الماضي والتي أنهت موسمه.

وعاد شفاينشتايجر للعب في يورو 2016 وأعلن اعتزاله اللعب الدولي الأسبوع الماضي، بعدما ظهر في 120 مباراة مع المنتخب الألماني.