يحلم نادي الزمالك وجماهيره بمواصلة السيطرة على مسابقة كأس مصر والاحتفاظ باللقب للمرة الرابعة على التوالي، بينما يسعى الأهلي لإنهاء عقدة الـ9 سنوات.

ويستضيف ملعب الجيش في برج العرب بمدينة الإسكندرية لقاء الزمالك والأهلي في نهائي مسابقة كأس مصر في الساعة الثامنة والنصف مساء الاثنين.

وقررت لجنة الحكام برئاسة جمال الغندور عن تعيين طاقم مجري لإدارة المباراة مكون من ساندور أندو حكما للساحة، ويعاونه بيتر بيرتيان وذولت فارجا حمد معروف حكماً رابعاً.

وتأهل الأهلي لنهائي كأس مصر بعد مباراة صعبة أمام انبي بملعب الجيش في مدينة السويس بنتيجة 2-1، بينما اكتسح الزمالك نظيره الإسماعيلي 4-0 في نصف نهائي البطولة.

وكان التعادل السلبي هو نتيجة أخر لقاء جمع الأهلي والزمالك هذا الموسم في ختام مباريات الدور الممتاز بملعب الجيش، ولم تكن نتيجة المباراة لها أي تأثير على درع الدوري.

وشهد الاجتماع الفني للمباراة اجراء قرعة صاحب الأرض وأصبح الزمالك هو النادي المضيف والأهلي هو النادي الضيف.

وتقرر رفض توجيه أي دعوات شخصية صادرة من  الناديين والسماح فقط بـ 50 دعوة لكل ناد الى جانب 12 دعوة لمجلس ادارة كل ناد مدرجة في كشوف على البوابات مع مسئولي التنظيم او التامين ولن يسمح بدخول أي شخص غير ذلك.

مواصلة السيطرة

وتحلم جماهير الزمالك وادارته وجهازه الفني واللاعبين بالخروج من الموسم المحلي ببطولة بعد فقدان لقب الدوري الممتاز لصالح النادي الأهلي.

ويتطلع الزمالك للتتويج بمسابقة كأس مصر من أجل مواصلة السيطرة على البطولة في السنوات الأخيرة، حيث تأهل الزمالك للمرة الخامسة على التوالي ونال اخر 3 القاب للبطولة.

وتنتظر جماهير الزمالك أن يكرر فريقها انتصاره على الأهلي الذي حدث في نهائي كأس مصر الموسم الماضي، لحرمانه من الثنائية بجانب الفوز عليه لأول مره هذا الموسم.

عقدة الـ10 سنوات

ولم يتوج الأهلي بمسابقة كأس مصر منذ أخر مرة والتي كانت في عام 2007، وفشل الأهلي خلال السنوات الـ9 الأخيرة في تحقيق لقب الكأس.

وخسر الاهلي مرتين كأس مصر منذ اخر تتويج له في عام 2007، حيث لم يفز بالمسابقة أمام حرس الحدود في عام 2010، وخسر اللقب لصالح الزمالك في نهائي 2015.

ويستهدف الأهلي للحصول على الثنائية المحلية للمرة الأولى ايضا منذ 2007، بينما يطمع مارتن يول في أن يحصد لقبه الثاني مع الفريق منذ تولى قيادته.