لم يكتف الدوري الإنجليزي بوجود أغلى لاعب في التاريخ، الفرنسي بول بوجبا الذي انضم لمانشستر يونايتد قادما من يوفنتوس الإيطالي مقابل 105 مليون يورو، بل أن الموسم الجديد الذي يبدأ مطلع الأسبوع سيضم ألمع وأكثر المدربين حنكة على مستوى العالم.

بيب جوارديولا، جوزيه مورينيو، أنطونيو كونتي، يورجن كلوب، أرسين فينجر، ماوريسيو بوكيتينو، رونالد كومان، كلاوديو رانييري، هي بعض الأسماء التي ستجلس على مقاعد مدربي فرق الدوري الأكثر تنافسية في العالم خلال الموسم الجديد.

ويخوض جوارديولا أول تجربة له في إنجلترا بعد لمعان في إسبانيا وألمانيا، بينما يسعى مورينيو في أولد ترافورد لرد اعتباره بعد رحيله بشكل مهين من ملعب ستامفورد بريدج، فيما انتهى كونتي لتوه من قيادة منتخب إيطاليا.

بالمثل يوجد المخضرم أرسين فينجر الذي يتولى تدريب أرسنال منذ 20 عاما على الأقل، ويورجن كلوب (ليفربول)، وماوريسيو بوكيتينو (توتنهام هوتسبر)، وكلاوديو رانييري (ليستر سيتي) حامل اللقب، وسلافين بيليتش (وستهام)، ورونالد كومان الذي غادر ساوثامبتون ليتولى تدريب إيفرتون.

لكن أي من هؤلاء ليس إنجليزي حيث يتولى ثلاثة مدربون محليون فقط تدريب فرق إنجليزية هذا الموسم وهم الشاب إيدي هو (بورنموث)، وشون دايتش الذي أعاد بارنلي إلى البريميرليج، وآلان باردو الذي يستمر في قيادة كريستال بالاس.

كما يغيب المدرب المخضرم سام ألارديس عن الصورة هذا الموسم بعد أن ترك تدريب سندرلاند لتولي مسئولية منتخب الأسود الثلاثة.

أما هال سيتي الذي يخوض أولى مبارياته غدا أمام ليستر سيتي، فلا يزال بدون مدرب حتى الآن، لكن يوجد إجمالا ستة مدربون بريطانيون وهم الويلزي توني بوليس (ويست بروميتش)، الويلزي مارك هيوز (ستوك سيتي)، الأسكتلندي ديفيد مويس (سندرلاند)، إضافة إلى الثلاثي الإنجليزي.

كذلك، يظهر المدربان الإيطاليان أنطونيو كونتي ووالتر مازاري (تشيلسي وواتفورد على الترتيب)، وإسبانيان هما أيتور كارانكا مع ميدلزبرة وبيب جوارديولا مع السيتيزن، وفرنسي واحد هو كلود بويل مع ساوثامبتون.