أعلن المدير الفني للمنتخب الألماني يواخيم لوف اليوم إنه سيستدعي مرة أخرى كلا من باستيان شفاينشتيجر ولوكاس بودولسكي للفريق على الرغم من اعتزالهما دوليا ولذك ليتمكنا من توديع الجماهير من أرض الملعب.

وقال لوف في بيان صادر عن الاتحاد الألماني لكرة القدم "باستي ولوكاس قدما استحقاقات ضخمة ومنحا المنتخب والكرة الألمانية الكثير. أعرف ما الذي سيعنيه بالنسبة لهما اللعب مرة أخيرة لألمانيا".

وستكون مشاركة شفاينشتيجر في ودية فنلندا يوم 31 من الشهر الجاري وكانت الفكرة الرئيسية أن تكون هذه المباراة لوداع بودولسكي الذي لن يتمكن من اللعب بسبب اصابة في الكاحل.

وأشار لوف إلى أنه سيبحث عن فرصة أخرى لكي يتمكن بودولسكي من توديع الجماهير بقميص المنتخب.

يذكر أن بودولسكي وشفاينشتايجر كانا من أخر اللاعبين المتبقين من منتخب ألمانيا في مونديال 2006 حيث كانت وسائل الاعلام حينها تطلق عليهما "الوجه الشاب للمنتخب".

وشارك اللاعبان في سبع بطولات: ثلاثة كؤوس عالم وأربع نسخ من اليورو، فيما لعب بودولسكي 129 مباراة دولية وشفاينشتيجر 120.