حقق فريق مانشستر سيتي أكبر فوز في تاريخه ببطولة دوري أبطال أوروبا وذلك بعد الانتصار على ستيوا بوخارست (5-0) في رومانيا في الدور المؤهل لمرحلة المجموعات.

جوارديولا ظهر لأول مرة في بطولة دوري أبطال أوروبا كمدير فني لفريق مانشستر سيتي في مهمته الجديدة مع الفريق الإنجليزي من أجل المنافسة على اللقب مثلما صرح قبل المباراة.

مانشستر سيتي سيلعب مباراة العودة تحصيل حاصل في ملعب الاتحاد في إنجلترا يوم 24 من الشهر الجاري في لقاء يحتاج خلاله الفريق الروماني لفوز (6-0) وهو الأمر الذي يقترب من الاستحالة.

الشوط الأول

بدأ ستيوا بوخارست بهجمة خطيرة جداً في الدقيقة 2 بتسديدة من اللاعب ستانشيو بعد مرتدة سريعة ليسدد قذيفة قوية بيمناه مرت بجوار القائم الأيمن للحارس ويلي كاباييرو.

الفريق السماوي حصل على ركلة جزاء في الدقيقة 8 بعد عرقلة اللاعب رحيم ستيرلينج في منطقة الجزاء ليتصدى لتنفيذها اللاعب سيرجيو أجويرو لكن الحارس تصدى لها لتصل إلى نوليتو الذي تابع الكرة بتسديدة ردتها العارضة.

رحيم ستيرلينج انطلق على الجهة اليمنى في الدقيقة 13 ليراوغ المدافع بطريقة رائعة ويلعب تمريرة في منطقة الجزاء إلى ديفيد سيلفا القادم من الخلف ليسدد بيسراه كرة قوية عانقت شباك الفريق الروماني.

أجويرو أهدر ركلة جزاء ثانية في المباراة في الدقيقة 21 بعد أن مرر زباليتا بينية إلى كولاروف في منطقة الجزاء ليرواغ اللاعب الصربي ويحصل على ركلة جزاء بعد تعرضه للعرقلة، لكن سيرجيو سدد ركلة الجزاء قذيفة في العارضة.

ستيوا حصل على ركلة حرة مباشرة أمام منطقة جزاء السيتي في الدقيقة 34 تصدى القائد ستانشيو لتنفيذها ليلعب كرة في منطقة الجزاء انتهت بعرضية غير مفيدة لتعود الكرة للفريق السماوي من جديد.

العارضة تصدت مرة أخرى لمحاولة من اللاعب كولاروف بعد عرضية من ركنية لعبها ديفيد سيلفا في الدقيقة 39 ليقابلها ألكسندر بتسديدة قوية بيسراه ارتطمت بالعارضة وتحولت إلى ضربة مرمى.

سيرجيو أجويرو عاد في الدقيقة 42 ليسجل الهدف الثاني لمانشستر سيتي بعد عرضية من الجهة اليسرى حولها رحيم ستيرلينج في اتجاه أجويرو الذي سدد الكرة أرضية قوية إلى مرمى ستيوا معلناً عن تقدم الفريق السماوي.

الشوط الثاني

البداية كانت نارية من مانشستر سيتي بعد نجاح اللاعب نوليتو في تسجيل الهدف الثالث في المباراة بعد تلقي تمريرة رائعة جعلته ينفرد تماماً بالحارس الذي رواغه بسهولة ليسدد في الشباك الخالية من حارسها.

القائم من جديد تصدى لتسديدة من اللاعب نوليتو في الدقيقة 52 بعد محاولة لإصابة شباك الفريق الروماني بتسديدة من داخل منطقة الجزاء لكن القائم حولها إلى ضربة مرمى بعدما دافع عن شباك ستيوا.

أجويرو كان قريباً من تسجيل الهدف الرابع في الدقيقة 75 بعد تسديدة قوية تصدى لها الحارس ليتابعها رحيم بتمريرة إلى سليفا الذي سدد في الدفاع، ثم عادت له ليسدد كرة قوية فوق العارضة بقليل.

كون أجويرو واصل التألق في الدقيقة 89 بعدما تلقى تمريرة جعلته ينفرد تماماً بالحارس ليسدد كرة قوية بيمناه ارتطمت بالقائم الأيسر للحارس وعانقت الشباك ليحصل الأرجنتيني على "الهاتريك" في المباراة.