طلب الهولندي مارتن يول المدير الفني لفريق الأهلي مهلة من مسئولي القلعة الحمراء 48 ساعة من أجل حسم أمر رحيله.

وقال محمود طاهر رئيس النادي الأهلي من خلال لقاء تليفزيوني في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس أن المدرب الهولندي أخبره بأنه لم يعد يشعر بالأمان في مصر.

وكانت مجموعة من جماهير الأهلي قد اقتحمت مران الفريق يوم الثلاثاء الماضي واحتكت بعدد من اللاعبين لاسيما حسام غالي.

وترددت أنباء بعدها عن رغبة مارتن يول في الرحيل عن صفوف القلعة الحمراء.

وافاد مراسل يلاكورة ان يول أجرى اتصال هاتفي في الساعات القليلة الماضية برئيس النادي محمود طاهر أخبره فيه أنه يرغب في مواصلة خطته ومشروعه في الأهلي لكن الأمور وصلت لمرحلة صعبة مع الجمهور.

وأخبر يول طاهر أنه بات يشعر بوجود عداء بينه وبين الجمهور وبين الجمهور واللاعبين وأن هذا لن يساعده في النجاح والعمل بفاعلية.

ومن جانبه أكد طاهر لمارتن يول أنه لن يكون من الجيد أن يغادر في الوقت الحالي خاصة وأن المجلس حارب من أجله.

واختتم يول المكالمة بأنه يريد مهلة 48 ساعة من أجل حسم الأمور.