أكد عماد وحيد عضو مجلس إدارة النادي الأهلي المعين على تلقي الهولندي مارتن يول المدير الفني السابق للفريق لتهديداً بالقتل خلال الساعات الماضية.

وأشار وحيد في تصريحات لبرنامج السوبر عبر قناة سي بي سي، إلى أن مجلس إدارة الأهلي كان متمسكاً ببقاء يول في الفترة الحالية خوفاً من وجود فراغ فني في الفريق.

وقال عضو إدارة الأهلي:" طريقة رحيل يول تظهر الحملات الممنهجة التي يتعرض لها النادي الأهلي، فما كان يجب أن يرحل المدرب الهولندي وهو يحمل كل هذا الحزن والأسى ".

وأكمل:" مارتن يول تم إرهابه وتلقى رسالة عبر إنستجرام تفيد بأنه إذا لم يرحل عن مصر خلال 48 ساعة فسيكون مصيره القتل هو وأسرته، مما تسبب في تقديمنا لبلاغاً ضد المُرسل ".

وأضاف:" مجلس إدارة الأهلي كان شبه متفقاً على بقاء مارتن يول خوفاً من وجود فراغ في الإدارة الفنية خلال تلك الفترة، لدينا تخوف مما سيحدث بعد التعاقد مع مدرب آخر ".

واختتم وحيد:" لست حزيناً على رحيل يول بصفته مدرباً لفريقي فقط، ولكنني حزين مما سيقال على وطننا بعد ما حدث خاصة أنه كان سفيراً لأوروبا في مصر ".