أكد عماد وحيد عضو مجلس إدارة النادي الأهلي على وجود ثلاثة أمور سيتم دراستها في الفترة الحالية قبل التعاقد مع المدير الفني الجديد للفريق.

ورحل الهولندي مارتن يول المدير الفني السابق للأهلي عن الفريق مساء أمس الخميس بشكل رسمي، ليبدأ مسؤولو القلعة الحمراء رحلتهم للبحث عن مدرب جديد.

وأشار وحيد في تصريحات لبرنامج السوبر عبر قناة سي بي سي، إلى أن كافة الأمور بشأن جنسية المدرب الجديد للأهلي مازالت مفتوحة، واضعاً عدد من الأمور التي ستحسم الأمر.

وقال عضو إدارة الأهلي: " ندرس حالياً كل البدائل المطروحة، لدينا رئيس نادي يعكف دراسة كل الأمور من أجل إتخاذ القرار المناسب من وجهة نظرنا وفقاً لعدد من الأمور ".

وأكمل:" يجب أن ندرس الظروف التي ستصاحب مفاوضاتنا مع أي مدرب، فلا نعرف رد فعل من نتفاوض معه خاصة بعد الأحداث الأخيرة، في حين أنه يجب أن يكون لنا كبرياء تجاه بلدنا ".

واختتم:" قد نلجأ لمدرب وطني أو أجنبي حسب ارتباطات كل طرف، وحسب شكل الدوري القادم والمواسم التي لا تنقطع، وأيضاً الملاعب التي سنلعب عليها سيكون لها عامل في الأمر ".