أحرز النجم الكولومبي كارلوس باكا ثلاثة أهداف (هاتريك) قاد بها فريقه ميلان لتحقيق انتصاره الأول في الموسم الجديد بالدوري الإيطالي، إثر فوزه المثير 3 / 2 على ضيفه تورينو في المرحلة الأولى للمسابقة.

وانتهى الشوط الأول بتقدم ميلان بهدف سجله باكا بضربة رأس رائعة، من متابعة لتمريرة عرضية متقنة من الناحية اليمنى عن طريق زميله إجنازيو آباتي، ليضع الكرة على يمين دانييل باديلي حارس مرمى تورينو داخل الشباك.

وفي الشوط الثاني، أدرك أندريا بيلوتي التعادل لتورينو في الدقيقة 48 من ضربة رأس أيضا، عقب متابعتة تمريرة زميله كريستيانو مولينارو العرضية من الناحية اليسرى، حيث وضع الكرة على يسار جيانلويجي دوناروما حارس مرمى ميلان، الذي اكتفى بالنظر للكرة وهي تعانق شباكه.

ولم تدم فرحة تورينو بالتعادل كثيرا، بعدما عاد باكا لهز الشباك مرة أخرى مسجلا الهدف الثاني لميلان في الدقيقة 50، إثر متابعته تمريرة عرضية من مباي نيانج من الناحية اليسرى، حيث هيأ الكرة لنفسه بقدمه اليمنى قبل أن يسددها بيسراه على يسار باديلي، الذي خرج من مرماه لملاقاته.

وعزز باكا تقدم ميلان بعدما سجل الهدف الثالث للفريق اللومباردي في الدقيقة 62 من ركلة جزاء بعدما أعاق جويل أوبي لاعب تورينو جياكومو بونافنتورا لاعب ميلان داخل منطقة الجزاء.

وأعاد دانييلي باسيلي المباراة إلى أجواء الإثارة مجددا، بعدما سجل الهدف الثاني لتورينو في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع، عبر تسديدة متقنة من داخل المنطقة على يمين دوناروما.

وبلغت الإثارة ذروتها في الدقيقة الأخيرة من الوقت الضائع، حيث قام حكم المباراة باحتساب ركلة جزاء لتورينو، بعدما أعاق جابرييل باليتا مدافع ميلان أندريا بيلوتي داخل المنطقة، ليتلقى على إثرها البطاقة الحمراء لحصوله على الإنذار الثاني.

وأنقذ دوناروما أصحاب الأرض من السقوط في فخ التعادل بعدما تصدى للركلة التي نفذها بيلوتي وسط فرحة جنونية من الجماهير التي تواجدت بملعب سان سيرو (معقل ميلان).

وحصد ميلان، الساعي لاستعادة اللقب الغائب عنه منذ 2010 / 2011 وكسر احتكار يوفنتوس للبطولة خلال المواسم الخمسة الماضية، أول ثلاث نقاط له في المسابقة هذا الموسم، فيما ظل رصيد تورينو خاليا من النقاط.

لمشاهدة الاهداف.. اضغط هنا