تحدي جديد يلوح فى الأفق بعد أن ظهر على رادار الأهلى البرتغالي جوسفالدو فيريرا المدير الفنى السابق للزمالك لقياد الفريق الأحمر ، تجربة نادرة استعصت على الكل إلا الاستثنائى الراحل محمود الجوهرى .

عشرات اللاعبين انتقلوا بين القطبين ، تجارب ناجحة وأخرى فاشلة إلا أن المدربين الذىن خاضوا نفس التجربة  لا يتعدون اصابع اليد الواحدة وهم :


مايكل ايفرت ( سحب الثقة )

اختيار المدرب الإنجليزي مايكل ايفرت لتدريب الأهلى على خلفية نجاحه مع فريقي المقاولون العرب والزمالك كان القشة التى قصمت ظهر مجلس محمد عبده صالح الوحش رئيس الأهلي فى مطلع التسعينات بعد أن تدهورت نتائج فريق الكرة موسم 91-92 ووصل إلى المركز التاسع .

ولم تشفع للوحش الطفرة الإنشائية على مستوى فرع مدينة نصر أو الصالة المغطاة فى فرع الجزيرة لاستمراره بمنصب الرئيس بعد أن عقدت جمعية عمومية غير عادية لأعضاء الأهلي انتهت بسحب الثقة من المجلس وهنا تدخل حكماء الأهلى وترشح صالح سليم فى الإنتخابات ضد الوحش وفاز المايسترو باكتساح.


محمود الجوهرى (الإنتقام)

الاستثناء الوحيد فى هذه التجربة كان الراحل محمود الجوهرى الذى نجح مع الزمالك والأهلي وانتقم فى نفس الوقت من ناديه الأم بعد رفض تنصيبه لخلافة ايفرت .

ورفض الراحل صالح سليم الاستعانة بالجوهرى لتدريب الأهلى قائلاً جملته الشهيرة " لن يدخل الجوهري الأهلي الا على جثتي ولن يتولى تدريب الفريق في حياتي " على خلفية الخلاف الذى أدي اليه التمرد الذى قاده الجنرال قبل كأس مصر 1985.

وفاز الجوهرى مع الزمالك ببطولة السوبر الأفريقية على حساب الأهلى بهدف ايمن منصور بعد فوزه ببطولة الأندية أبطال الدورى 1993 - والتى حققها قبل 11 عام مع الأهلي -  كما فاز بثنائية فى الدورى على الأهلي بهدفي لمحمد صبري وايمانويل فى مواجهتين وصفتهما الصحافة فى هذا الوقت بانتقام الجوهرى من صالح.

راينر هولمان (هروب)

سطر الألمانى راينر هولمان تاريخاً مع الأهلى بالفوز بالدورى موسمي 95-96 و96-97 وقهر فريق الأحلام والذى كان يتفوق على الأهلى بفارق 13 نقطة بالإضافة لفوزه بكأس مصر وبطولة الأندية العربية والنخبة العربية.

إلا أن هولمان فاجأ الجميع وهرب من تدريب الأهلى على عقب حادث الأقصر الإرهابي عام 1997 قبل دربي الأهلى والزمالك الذى قاده المدرب المساعد فى هذا الوقت أحمد ماهر.

وعاد هولمان بعد 10 سنوات كاملة ليتولي تدريب الزمالك ويفشل فشلاً ذريعاً مع الفريق الأبيض .


فينجادا ( الأسرة)

تعاقد الأهلى مع البرتغالي نيلو فينجادا ليخلف مواطنه مانويل جوزيه الذى توجه لتدريب منتخب أنجولا لقيادة الأحمر فى موسم 2009 -2010 .

فينجادا الذى نجح نجاحاً باهراً مع الزمالك اعتذر بعد ساعات من تقديمه للجمهور فى مؤتمر صحفي بسبب ما وصفه "اسباب اسرية" لتنتهي التجربة قبل أن تبدأ .