اعتبر صالح جمعة لاعب النادي الأهلي أن عدم مشاركته مع الفريق يرجع لأزمة شخصية بينه وبين الهولندي مارتن يول المدير الفني السابق للأهلي، مشراً إلى أنه رفض عرضاً من الزمالك احتراما للأهلي.

وقال اللاعب في حوار مع مراسل يلا كورة "أتدرب بقوة واعتبر الموسم القادم بمثابة تحد خاص لتعويض الموسم المنقضي الذي لم أظهر فيه بشكل جيد، ولم أحصل فيه على فرصتي للتعبير عن نفسي بقميص الاهلي".

وأشار اللاعب إلى أنه كان ينوي الرحيل عن الأهلي بعد تجديد الثقة في مارتن يول، مشيرا الى انه تراجع عن قراره بعد رحيل المدرب الهولندي، معلنا تمسكه بفرصة إثبات جدارته بالتواجد داخل القلعة الحمراء.

وتابع "أزمتي مع يول شخصية بحتة، وليس لها علاقة بالامور الفنية داخل الملعب، وعدنى بإعادتي للحسابات، ولكن هذا الامر لم يلامس ارض الواقع حتى اخر مباراة له، لذا تأكدت أن الأزمة شخصية بحتة وليس لها علاقة بالفنيات او المستوى داخل الملعب".

وواصل "المدرب لم يساعدنى ولم يمنحنى اى امل للعودة للمشاركة فى المباريات وكنت أتدرب -بدون نفس- خاصة وانني كنت اعلم بخروجي من حسابات الجهاز الفني، فما الفائدة من التدريب بجدية، وانت تعلم ان الامور ليس لها علاقة بالفنيات وان استبعادك يأتى لامور شخصية بحتة".

واعترف اللاعب بتقصيره في حق نفسه كثيرًا خلال الموسم المنقضي، واعدا في الوقت ذاته الجميع بالعودة من جديد للحسابات وتحسين صورته لدى الجماهير.