أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم عن مواجهة درامية بين برشلونة الأسباني حامل لقب الموسم قبل الماضي، ومانشستر سيتي الذي خرج من نصف نهائي الموسم الماضي، وذلك في مرحلة المجموعات.

القرعة أوقعت مانشستر سيتي في المجموعة الثالثة إلى جوار برشلونة ، في مجموعة نارية تضم سيلتك الاسكتلندي وفريق بروسيا مونشنجلادباخ الألماني صاحب العروض الطيبة.

سجل كارثي

مانشستر سيتي لعب ضد برشلونة 4 مرات في المواسم الأخيرة في دوري أبطال أوروبا وخسر جميع المباريات ضد العملاق الكتالوني سواء في ملعب الاتحاد أو في ملعب كامب نو.

السيتي ودع البطولة مرتين من قبل في عهد المدرب بيليجريني على يد فريق برشلونة الذي كان ينتظر الفريق الإنجليزي دائماً في دور الستة عشر ليهزمه ذهاباً وإياباً.

ولم ينجح الفريق الإنجليزي الذي يحاول التوحش أوروبيا والفوز بلقب دوري أبطال أوروبا لأول مرة في تحقيق أي نتيجة إيجابية أمام برشلونة في المباريات الأربعة ضد العملاق الكتالوني ولو حتى بتعادل.

جوارديولا

هذه المرة الفريق السماوي غير جلده تماماً وأصبح له طريقة لعب معروفة بعد التعاقد مع الفيلسوف جوارديولا الذي قاد ثورة برشلونة الحديثة وصنع فريق لا يهزم حصد كل البطولات الممكنة في أوروبا وأسبانيا.
بيب جوارديولا سبق له مواجهة برشلونة بعد أن رحل عن تدريبه مع بايرن ميونيخ وخرج أمام العملاق الكتالوني من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، لكن هذه المرة سيعود إلى كتالونيا بفريق جديد.

السيتي سيكون هو الفريق الذي سيتحدى به جوارديولا مضطراً فريقه القدم في كتالونيا، وهذه المرة سيكون على جوارديولا مواجهة الفريق الذي صنعه ومنحه صبغة وأسلوب لعب استطاع أن يهزم به كل منافسيه بعد أن سار أتباعه من المدربين على نفس النهج.

الفريق السماوي سيدخل مواجهتي برشلونة بفكر جديد للمدرب بيب جوارديولا متمنياً أن ينجح ابن كتالونيا في فك شفرات الفريق الكتالوني لعل السيتي يتجنب الهزيمة الخامسة والسادسة وينجح في اقتناص فوز أو حتى تعادل على أقل تقدير، فهل ينجح بيب في تعطيل فريقه القديم؟

دعم


جوارديولا دعم فريقه بحارس مرمى برشلونة ليكون أحدث صفقات مانشستر سيتي وهو التشيلي كلاوديو برافو الذي سيكون الحارس الأساسي للسيتي هذا الموسم، وسيكون هو حارس السماوي في الغالب ضد برشلونة.

كما أن الثنائي الألماني جوندوجان وساني سيدعمان تشكيل السيتي في الفترة المقبلة بعد شفائهما من الإصابة، ويأمل بيب أن ينسجمان سريعاً ليكتمل تشكيله لأول مرة منذ بداية الموسم وينجح في تطبيق فلسفته قبل الاصطدام بعملاق كتالونيا.

لمناقشة الكاتب عبر فيس بوك اضغط هنا
لمناقشة الكاتب عبر تويتر اضغط هنا