لغط كبير سببته تصريحات هادي خشبة مدير قطاع الكرة الأسبق بالنادي الأهلى حول أحداث تاريخية ليستشهد به حسام البدرى المدير الفنى الحالي للأهلي لنفي هروبه فيما ربط البعض بين مواقف أخرى وزجوا باسم الراحل صالح سليم وإبراهيم سعيد ، فأين الحقيقة ؟

* حكاية البدرى "المدرب"

هل هرب البدرى من الأهلى ؟ هل ابلغ لجنة الكرة برحيله ؟ وماذا هى الشهادات الحقيقية لمسئولي الأهلي عن هذه الواقعة ومنهم هادي خشبة الذى طلب البدرى الاستشهاد به ؟

 

1-  شهادة خشبة

هادي خشبة مدير قطاع الكرة الاسبق فى حوار تيلفزيوني بقناة "مودرن كورة " كشف عن كواليس المفاوضات البدرى وقال بالنص:

طلب حسام البدرى قبل مباراة البنزرتى بدورى ابطال افريقيا نسخة 2013 أجازة لمدة 15 يوم لتجديد اقامته بكندا ، لم يروق لنا الأمر وأجبرنا على الموافقة على طلبه.

لا أعرف المفاجأة التى أخبر البدرى بها الصحفيين ، ولا أعتقد أن البدرى كان لديه غضاضة فى الإعلان عن عدم الاستمرار كما فعل عقب مباراة الإسماعيلي.

 البدرى لم يذكر مطلقاً رغبته فى الرحيل عن الأهلى ، لجنة الكرة أوصت بالتجديد للبدرى فى بداية الموسم لمدة موسمين والبدرى وافق وأخبرنا أنه سيوقع على العرض عقب عودته من السفر.

كابتن حسام كان واضحاً وصادق معنا ، لم يخبرنا برغبته بفرصة تدريب فى مكان أخر .

2- شهادة المنيسي

رئيس تحرير مجلة الأهلى ، صديق حسام البدرى وصاحب أخر الحوارات الصحفية معه فى ولايته الثاني قال عبر قناة الأهلي :

وصلنى معلومات أن البدرى مستمر وأن لجنة الكرة وافقت على زيادة عقد حسام البدرى من 150 الف جنيه لـ 250 ألف جنيه فأتصلت به مساء الأربعاء فى مكالمة مطولة.

قلت للبدرى الذى احترمه : خير ؟ .

رد : لسه مخلصين اجتماع لجنة كرة.

قلت له : الأمور اتظبطت ؟

رد :  لأ

سألته : ازاى ؟

أجاب : كابتن حسن حمدي كان مصمم يعرف قرارى دلوقتى ، وقالي ما ينفعش الراجل الليبي موجود فى مصر والإعلام المصرى عمال يلتقيه ويتكلم معاه وانت عندك فرقة بتلعب على بطولات احنا لازم نعرف راسنا من رجلينا لحسم الأمور النادي متمسك بيك ، طلباتك بتتلبي والأمور ماشية بشكل جديد .

وقال البدرى للمنيسي: الكابتن حسن حمدي حاصرني فطلبت منه يومين أفكر عشان عندنا ماتش البنزرتي وصعب.

سكت حسام وقالي : ايه رأيك ؟

قولتله : أوعي تمشي من الأهلى بالمنظر ده.

وواصل المنيسي : كلمته مساء الأربعاء وساسي بوعون رئيس أهلي طرابلس أعلن عن تعاقده مع البدرى الجمعة.

وأنهى البدرى كان واخد قراره من بدرى وكان يبحث عن الخروج الآمن

 

3-  شهادة القيعى

مدير إدارة التعاقدات الأسبق وأحد شهود العيان على كواليس مفاوضات البدرى وقال :

ليس من حق الكابتن حسام البدرى الرحيل فى منتصف الموسم وفقاً لرؤيته الخاصة ولكن كان من حقه الرحيل بعد نهاية الموسم وهنا لم يكن أحد أن يوجه اللوم له .

البدرى فعل 3 اشياء لم يغفرها الأهلي لغيره:

- ورط الأهلى فى أزمة تصوير إعلان لشركة منافسه راعية للنادي الأهلى رغم أنه المنوط به تنفيذ هذا القرار فهو أول من خالفه وكان الكابتن حسن حمدي كان يتجه للوقوف أمام هذا الموقف إلا أنه غفر له .

- استقال على الهواء عقب هزيمة الإسماعيلي 1-3 وهذا الموقف اثار استياء لجنة الكرة التى كانت تقف خلفه وتتمسك به الا انه انهى الارتباط من طرف واحد بعد أن شعر بالضيق وفى النهاية التمسنا له العذر وغفر له هذا الموقف.

- هذه المرة لا عذر إطلاقاً لحسام البدرى


وقع البدرى لأهلي طرابلس يوم الخميس وأعلن رئيس النادي الليبي عن التعاقد الخميس وابلغ البدرى هادي خشبة بقراره بعد مباراة البنزرتى يوم الأحد.

البدرى كان يعلم ان هذا قرار بات وحاسم فى مسيرته وعلاقته بالنادي الأهلى ولا عودة للنادي الأهلي.


* حكاية " الجوهرى" والبدرى اللاعب

لن يغفر الأهلى لغير لغير البدرى ما فعله ، حقيقة تاريخية لتعامل الأهلى مع مدربيه ، الخطأ القادم من مدرب مسئول وقائد كبير للفريق لا يمكن بأى حال من الأحوال مقارنته بما أقدم علي لاعب فى مقتبل عمره 22 عام وهذا ما فعله الأهلي مع الجوهرى فى أزمة 1985.

أعلنت الصحف المصرية فى صباح الـ 24 من يولو عام 1985 عن استقالة محمود الجوهرى المدير الفنى للأهلى من تدريب الفريق الأحمر قبل 10 ايام من مباراة الأهلى والزمالك فى بطولة كاس مصر بعد أن فضل الجوهرى إعلان استقالته من خلال وسائل الإعلام على عكس مبادىء النادي الأحمر.

الجوهرى قال لصحيفة الأهرام تعليقاً علي استقالته :" النادى الأهلي بيتي ولكنه من المستحيل الإستمرار إذ لم أكن مقتنعاً بشكل قاطع بقدرتي على الإضطلاع بمسئوليتى على أكمل وجه وقياد النشاط إلى ما ينتظره منى الجميع وأطالب به نفسى من احتلال النادي الأهلى لمكانته الرائدة فى الكرة المصرية والأفريقية".

فى يوم نفسه أعلن مجلس إدارة النادي الأهلى قبول استقالة الجوهرى وتعيين هانى مصطفى مدرباً عاماً بعدما نفى الإتهامات التى وجهها الجوهرى لمجلس إدارة النادي الأهلى وحسن حمدي المشرف العام على كرة القدم فى هذا الوقت خلال بيان صحفي.

 

كان حسام البدرى "اللاعب" ضمن 16 لاعباً ابرزهم مختار مختار وماهر همام ومحمد عامر أعلنوا تضامنهم مع الجوهرى فى حركة التمرد الشهيرة وقاموا بإقامة معسكر منفرد فى أحد فنادق مصر الجديدة فماذا فعل الأهلي؟ قرر مجلس إدارة الأهلى برئاسة صالح سليم إيقاف الـ 16 لاعباً شهراً مع انذار للسبعة الكبار (من بينهم البدرى) بالشطب ومنع الجوهرى فيما بعد من تولي أى منصب فى الأهلي.

هذا ما فعله الأهلي مع الجوهرى "المدرب" ايقونته وهذا ما فعله صالح سليم مع المتمردين الكبار ومنهم حسام البدرى "اللاعب" وهذه النقطة تقودنا إلى الحكاية الثالثة .


* هروب إبراهيم سعيد

كان يرغب صالح سليم فى الاستغناء عن ابراهيم سعيد  بعد هروبه الى بلجيكا ولكن حسن حمدي أقنعه كما كان صالح سليم يرغب فى شطب حسام حسن واقنعه شقيقه طارق بالأكتفاء بالإيقاف ، واقعتين افصح عنهما عادل هيكل صديق المايسترو وياسر ايوب الصحفى المقرب من رئيس الأهلي الراحل فى تأكيد على ديمقراطية الأسطورة الراحلة فى اتخاذ القرارات.

 

 

 

إبراهيم سعيد كان صغيراً فى السن جلب له أحمد حسام "ميدو" عرضاً للعب فى نادي جنت هرب إلى هناك قبل مواجهة الزمالك ايضاً وهنا صعد الأهلى الموقف وخرج صالح سليم فى مؤتمر صحفي وقال : لا أريد أن أقطع رقبته، لكن كل ما يمكنني قوله إنني سأرسي المبادئ التي تمتع بها الأهلي طوال تاريخه .

تعامل صالح سليم بنفس المنطق الذى تعامل معه مع متمردي 85 قبل مواجهة الزمالك ، لم يشطب الـ 16 ولا الثمانية الكبار ولم ينفرد بالقرار ومنح العذر لإبراهيم سعيد الذى اقدم على فعلته وتم ايقافه بعد عودته.

 

 

ابراهم سعيد لم يتمادي ، عاد للقاهرة واعتذر  كان صغيرا ومشاغباً ومنحه الأهلى الفرصة وتم حسابه على اساس عمره وخبرته ووعد صالح سليم الا يقطع رقبته الذى خرج به فى المؤتمر الصحفي وفى النهاية حسن حمدي الذى كان سبباً فى عودته للحياة هو من اطاح به خارج الأهلى بعد ان استنفذ فرصه.

 

* هروب جوزيه ؟

لم يهرب مدرب من الأهلي فى منتصف الموسم ، كان رجلاً ولم يكن مخادعاً أو مراوغاً اعتذر لللاعبين فى البداية ثم اعتذر رسميا للجنة الكرة فى اجتماعا عقد فى الأحد العاشر من مايو 2009 عن الاستمرار فى مهتمه كمديراً فنيا للفريق ووافقت لجنة الكرة.

مفاوضات الإتحاد الأنجولي مع جوزيه لم تكن فى فنادق أو كافيهات بل كانت داخل النادي الأهلى وبعلم مسئوليه حيث توجه وفد من الإتحاد الإنجولي لمقر النادي الأهلى فى السادس من مايو 2009 وتفقد منشأت النادي وشاهد المران وجلس مع لجنة الكرة احتراماً للنادي ومسئوليه .

وتلقي جوزيه وداعاً اسطوريا فى مباراة الأهلى الفاصلة أمام الإسماعيلي فى الدورى واحتفلت به الجماهير والإدارة.

جوزيه كان عقده يمتد لموسم 2009 -2010 فكيف يهرب من الأهلى دون موافقة مسئولي الأخير وكيف يحظي مدرب هارب بهذا التكريم من مسئولي وجماهير النادي الذى هرب منه ؟

 

 

 

 

 

الأهلى كانت مواقفه ثابتة دائماً تجاه مدربيه الهاربين والمتمردين ، من أهانوا النادي ومن أحترموه فارق كبير ومن غير المنصف إهالة التراب على تاريخ مشرف وعلى قرارات تربوية وأبوية مع الصغار وحاسمة مع الكبار فالتاريخ لا ينسي وغير قابل للتزييف.

 للتواصل مع الكاتب عبر فيس بوك اضغط هنا 

 * صور الأخبار المرفقة من صحيفة الأهرام الألكترونية والأرشيفية