يرى الأرجنتيني دييجو سيميوني، المدير الفني لأتلتيكو مدريد، أن تعادل فريقه السبت سلبيا أمام الصاعد حديثا، ليجانيس، في الجولة الثانية لليجا جاء بسبب "افتقاد الدقة" وهو السبب أيضا الذي حال دون فوز الفريق المدريدي منذ بدء المسابقة، مشددا على "الهدوء" و"العمل بكد" و"التفكير" في المباريات المقبلة.

وقال سيميوني خلال المؤتمر الصحفي عقب اللقاء "ما هو الجانب السلبي؟ ما زلنا نفتقد للدقة. ولهذا لم نتمكن من الفوز بالمباريات"، وأشار أيضا "افتقدنا لترجمة الفرص إلى أهداف. كرة القدم هي أهداف وفي كثير من المباريات سنحت لنا فرص قليلة وحولناها لأهداف".

وأضاف "لقد لعب الحظ ضدنا في المباراتين. علينا التحلي بالهدوء والعمل بجهد والتفكير، كما قلت من قبل هناك في ميلان (عقب نهائي دوري الأبطال الذي خسره الفريق أمام ريال مدريد بركلات الترجيح). لا يوجد حل آخر".

وتابع "أنا سعيد بالعمل الذي يقدمه اللاعبين. من الواضح أنه من أجل الفوز يجب خلق الفرص وفي نفس الوقت عدم السماح بتهديد مرمانا. علينا ترجمة الفرص لأهداف. كرة القدم هي كذلك".

وكان مهاجم الفريق، الفرنسي أنطوان جريزمان، قد قال في تصريحات تليفزيونية عقب المباراة أن الفريق قدم مباراة سيئة وأنه إذا لم يستعد مستواه، فسوف يصارع من أجل البقاء.

وقال سيميوني حول هذا الصدد "هذا رأي أنطوان، وعلينا احترامه. سنواصل العمل على الجوانب الإيجابية التي خرجنا منها من كلتا المواجهتين".

وبهذه النتيجة واصل الفريق المدريدي مسلسل نزيف النقاط للمباراة الثانية على التوالي ليصبح رصيده نقطتين في المركز الحادي عشر مؤقتا.

في المقابل، واصل ليجانيس نتائجه المميزة، بعد الفوز في الجولة الأولى في عقر دار سيلتا فيجو بهدف نظيف، ليرتفع رصيده للنقطة الرابعة ويحتل المركز الثالث مؤقتا في انتظار ما ستسفر عنه نتائج باقي مباريات الجولة.