أكد مجدي عبد الغني عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة المصري الجديد على صعوبة انتخابات الجبلاية والاستعداد لها، والتي أقيمت مساء أمس الثلاثاء وأسفرت عن تواجد هاني أبو ريدة كرئيساً للاتحاد.

وأشار عبد الغني في تصريحات عبر قناة صدى البلد إلى أنه يهدف لتحقيق ثلاثة أهداف خلال فترة توليه لمنصب عضو اتحاد الكرة، مشدداً على ضرورة تحقيقهم من أجل مواكبة الاتحادات الأوروبية.

وقال عضو اتحاد الكرة الجديد: " انتخابات اتحاد الكرة أصعب بكثير من انتخابات رئاسة الجمهورية، فالأولى يجب أن تذهب لجميع الأندية أصحاب الحق في التصويت بجميع المحافظات ".

وأكمل: " أما في انتخابات رئاسة الجمهورية فالحضور يأتي من جميع المحافظات من أجل التواجد في المؤتمرات التي تقام في القاهرة فقط ".

وعن أهدافه في الفترة المقبلة، فقال عبد الغني: " أرغب في تطوير قطاع الناشئين بمصر وحل مشاكله، فعلى سبيل المثال، تقام منافسات دوريات الشباب والناشئين في فترة امتحانات اللاعبين الدراسية ".

موضحاً: " يجب أن تقام المباريات في فترة الأجازة الصيفية وليس في فصل الشتاء أثناء الدراسة، على أن يكون الفاصل بين المواسم هو فترة الاختبارات الدراسية للاعبين ".

وأضاف عن ثاني أهدافه: " يجب أن يكون هناك فريق رديف لكل ناد كما يحدث في أوروبا، على أن يتم تسويق هذه الأندية والاستفادة منها ".

وأردف: " ثالث الأهداف هي عودة الجماهير، ولكن العودة يجب أن تكون عن طريق منافسة بين المشجعين، فمثلاً يحضر مشجعي الفريق صاحب الأرض فقط للمباراة وإذا  حدث شغب يتم توقيع عقوبات ".

واختتم: " في حال تكرار الشغب من نفس الجماهير بعد العقوبة سيتم حرمان الفريق من جماهيره في المباريات التالية، وهو ما سيمثل عنصر تنافسي بين الجماهير لإثبات أن كلاً منهم أفضل من الآخر ".