اختار المدير الفني لمنتخب ألمانيا لكرة القدم، يواخيم لوف، اليوم الخميس الحارس مانويل نوير كقائد جديد لـ"المانشافت" وذلك بعدما أسدل لاعب الوسط باستيان شفاينشتايجر الستار على مسيرته الدولية أمس الأربعاء.

وكان حارس بايرن ميونخ قد حمل شارة قيادة المنتخب بالفعل خلال بعض المباريات التي غاب عنها شفاينشتايجر بداعي الإصابة في بطولة الأمم الأوروبية الأخيرة (يورو 2016) بفرنسا.

وسيلعب نوير مباراته الـ72 مع الماكينات الألمانية يوم الأحد المقبل أمام النرويج، الأولى له كقائد فعلي، في تصفيات القارة العجوز المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 بروسيا.

وأوضح لوف سبب اختياره لنوير "اختيار مانويل نوير كقائد للمنتخب خلفا لشفاينشتايجر يعتبر أمرا منطقيا بالنسبة لي".

وأضاف "هو يمتلك جميع المقومات التي يجب توافرها في القائد. أداؤه الرياضي ممتاز فضلا عن تواجده دائما في خدمة الفريق".

وخاض نوير أول مباراة دولية له يوم 2 يونيو/حزيران عام 2009 وكانت أمام المنتخب الإماراتي وانتهت بنتيجة قياسية لألمانيا (7-2).

وبعد الفوز بلقب مونديال البرازيل عام 2014 على حساب الأرجنتين في المباراة النهائية، اختير نوير لاعب العام في ألمانيا.

ومن جانبه، قال نوير في بيان نشره الاتحاد الألماني للعبة "أشعر بالفخر الشديد لاختياري قائدا للمنتخب. ولكننا نعلم أنه من أجل تحقيق النجاح يجب أن يكون هناك أكثر من قائد داخل الملعب".