أقر القائد التاريخي لنادي روما الإيطالي، فرانشيسكو توتي، اليوم الخميس بأنه "كانت هناك لحظة منذ عامين" فكر خلالها في ترك روما و"الرحيل لريال مدريد"، إلا أنه فضل في النهاية البقاء في صفوف الفريق الذي طالما ارتدى قميصه طيلة حياته.

وكتب توتي في خطاب منشور على موقع (بلايرز تريبون) على الإنترنت "كانت هناك لحظة، منذ عامين، فكرت خلالها في إمكانية الرحيل عن روما والانتقال لريال مدريد. عندما يريد أحد الأندية الناجحة، ربما الأفضل في العالم، التعاقد معك فإنك تفكر في شكل حياتك الجديدة في هذا المكان".

وأضاف "لقد تحدث حينها مع رئيس روما (فرانكو سينسي) وهذا صنع الفارق في النهاية. والمحادثة التي كانت مع أسرتي ذكرتني ما معنى الحياة".

وكشف القائد التاريخي للفريق العاصمي، والذي أعلن إسدال الستار على مسيرته بنهاية موسم (2016-17)، أن الفريق الأول الذي أراد التعاقد معه كان ميلان.

وكتب "طرق شخص ما باب شقتنا في روما منذ 27 عاما. فتحت والدتي فيوريلا الباب. وكان بإمكان الأشخاص التي كانت وراء الباب تغيير مسيرتي تماما. كانا من نادي ميلان ويريدان التعاقد معي بأي طريقة".

وشدد "أمي كانت المسئولة عن كل شيء وما زالت كذلك. وكونها أم، مثل باقي الأمهات الإيطاليات، لم تكن ترغب في أن أرحل بعيدا عنها خشية أن أتعرض لأي أذى وحينها قالت لهؤلاء المسئولين لا".

وعن أكثر الأشياء التي كانت متعلقة بخوضه للمباراة الأولى مع (الجيالوروسي)، أكد "ملك روما" بأن هذا اليوم كان بمثابة "فخرا له أن يمثل فريق مدينته" وخلال 25 عاما في مسيرته "لم يتغير مطلقا هذا الشرف والضغط في ذات الوقت".

وبسؤاله عن السبب في قضاء مسيرته بأكملها داخل نادي روما، أجاب "القيصر" بأن مدينته تعتبر بمثابة "العالم" بالنسبة له.

وقال في هذا الصدد "روما تمثل لي عائلتي وأصدقائي والناس التي أحبها. روما هي البحر والجبال والتماثيل. والرومانيين أيضا. هي اللونين الأصفر والأحمر. روما، بالنسبة لي، هي العالم".

وبعد مسيرة حافلة بالنجاحات مع الفريق العاصمي، قرر توتي إسدال الستار على مسيرته بنهاية الموسم الجاري بعدما خاض 785 مباراة مع الفريق أحرز خلالها 304 أهداف جعلته الهداف التاريخي للفريق.

وخاض توتي أول مباراة له مع روما وهو في سن الـ16 وكان ذلك في موسم (1992-93) أمام بريشيا وانتهت بفوز روما بثنائية نظيفة تحت قيادة المدرب اليوغوسلافي الراحل فويادين بوشكوف.

وحقق توتي مع "الذئاب" لقب السيري آ في موسم (2000-2001)، والكأس موسمي (2006-07 و2007-08) وكأس السوبر مرتين عامي 2001 و2007.