فازت باراجواي بصعوبة على ضيفتها تشيلي بهدفين لواحد، بسابع جولات تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة لمونديال روسيا 2018 وذلك على ملعب ديفنسوريس ديل تشاكو في العاصمة أسونثيون.

تقدم منتخب "الألبيروخا" بهدفين مبكرين عبر أوسكار روميرو (ق6) وباولو دا سيلفا (ق9)، قبل أن تقلص تشيلي، بطلة القارة، النتيجة بهدف للاعب بايرن ميونخ، أرتورو فيدال (ق36).

وشهد اللقاء طرد لاعب الضيوف، جاري ميديل، في الوقت المحتسب بدلا من الضائع، للاعتراض على الحكم.

وبهذا تعود باراجواي للانتصارات، بعد تعادلين متتاليين، لترفع رصيدها إلى 12 نقطة محتلة المركز السادس بفارق الأهداف خلف البرازيل، في تنافس قوي على الترتيب الخامس المؤهل لملحق الفيفا.

أما "لاروخا" فتراجع للترتيب السابع بعشر نقاط، غير المؤهل للمونديال، بالتصفيات التي تتصدرها الأرجنتين بـ14 نقطة.

سجل أوسكار الهدف الاول من تسديدة قوية خارج المنطقة بيسراه خدعت حارس تشيلي، كريستوفر توسيلي، في غياب كلاوديو برافو المنتقل حديثا من برشلونة لصفوف مان سيتي الإنجليزي.

ولم تمر ثلاث دقائق حتى أضاف دا سيلفا الهدف الثاني من ركلة ركنية تصل إليه ليحول الكرة بالرأس لتعانق شباك الضيوف، وسط فرحة عامرة من الجماهير.

إلا أن تشيلي أحيت آمالها بهدف بالتخصص لفيدال، من ضربة حرة مباشرة نفذها تشارليز أرانجيز، ليحولها بالرأس رائعة في شباك إدجار باريتو.
وكان الضيوف هم الأفضل خلال ما تبقى من شوط اللقاء الأول، الذي استحوذوا فيه على الكرة بنسبة 66%.

وفي الشوط الثاني تراجع منتخب باراجواي للدفاع حفاظا على تقدمه، ومنع نجوم تشيلي من إدراك التعادل، حيث ألغى الحكم هدفا لأليكسيس سانشيز لاعب أرسنال بداعي التسلل، وأهدر إدواردو بارجاس لاعب هوفنهايم فرصة للتسجيل من تسديدة قوية بعيدة، لينتهي اللقاء بثالث خسارة لتشيلي في التصفيات.

وتحل باراجواي ضيفا على أوروجواي في الجولة القادمة يوم الأربعاء، بينما تستضيف تشيلي نظيرتها بوليفيا.