أقر النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، عقب الفوز الذي تحقق على أوروجواي بهدف نظيف من توقيعه في سابع جولات تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لمونديال روسيا، إن "البدء من الصفر كان صعبا للغاية" عليه، مؤكدا سعادته بالتراجع عن قرار الاعتزال الدولي.

وكان "البرغوث" قد أعلن أواخر يونيو اعتزاله اللعب مع بلاده بعد خسارته ثاني نهائي لكوبا أمريكا على التوالي أمام تشيلي من بوابة ركلات الترجيح، وثالث نهائي بالنظر لخسارة الأرجنتين في 2014 لمونديال البرازيل أمام ألمانيا في الوقت الإضافي، قبل أن يعود عن قراره سريعا، مؤكدا أنه يعشق بلاده وقميصها.

وصرح ميسي عقب المباراة التي سجل فيها هدف اللقاء الوحيد (ق43) من تسديدة قوية بيسراه خارج المنطقة "البدء من الصفر كان صعبا للغاية عليّ، كنت أعلم أنه قرار صعب للغاية، ولكني سعيد بالتواجد هنا مجددا".

وأوضح "كانت صدمة شديدة للغاية الاقتراب من الألقاب وعدم تحقيقها بعد الكثير من العناء والتضحية".

وأضاف "لم أخدع أحدا عندما قلت ذلك، لم أكن أبحث عن أي شيء، قلت ذلك لأنني شعرت به. في هذا التوقيت كنت أرى أن الاعتزال هو الأفضل، لكن بعد ذلك تغيرت الأمور وأنا هنا مجددا، في ذلك التوقيت كنت أقولها بكل جدية".

وأكد مهاجم التانجو وبرشلونة الإسباني أن ثلاثة كؤوس "هربت" من الألبيسيليستي (مونديال البرازيل وبطولتي كوبا أمريكا)، ولكنه أكد أن الأرجنتين ستواصل البحث عن الألقاب "أعلم أنه سيجيء الوقت الذي سنحقق فيه لقبا".

وبهذا الانتصار يقود ميسي بلاده لتصدر التصفيات برصيد 14 نقطة، منتزعا الصدارة من أوروجواي والإكوادور، التي سقطت بدورها أمام البرازيل بثلاثية نظيفة.

وكان "البرغوث" قد أظهر شكوكا في لحاقه بلقاء فنزويلا الأربعاء القادم بثامن جولات التصفيات، في ظل الآلام البدنية التي يعاني منها.