أكد المنتخب الألماني تفوقه على نظيره النرويجي بتغلبه عليه 3 / صفر الاحد في المرحلة الأولى من منافسات المجموعة الثالثة بتصفيات أوروبا المؤهلة لنهائيات كأس العالم (روسيا 2018) والتي شهدت ايضا فوز إذربيجان على سان مارينو 1 / صفر وتعادل التشيك مع إيرلندا الشمالية سلبيا.

وفشل المنتخب النرويجي في تحقيق نتيجة إيجابية على أرضه ووسط جمهوره وتلقى هزيمة كبيرة من المنتخب الألماني بثلاثة أهداف سجلها توماس مولر (هدفين) في الدقيقتين 15 و60 وجوشوا كيميتش في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول.

وواصل المنتخب الألماني تفوقه على النرويجي من حيث نتائج المواجهات المباشرة السابقة ، حيث التقيا في 20 مباراة فاز المنتخب الألماني في 13 مباراة وخسر في اثنتين وتعادلا في خمس.

وبهذه النتيجة حصد المنتخب الألماني أول ثلاث نقاط له فيما يظل منتخب النرويج بلا نقاط.

وجاءت المباراة سريعة من الطرفين خاصة من جانب المنتخب الألماني الذي فرض سيطرته على مجريات اللعب وبادر بشن هجمات متتالية على مرمى النروجي الذي تراجع لوسط ملعبه واعتمد على شن الهجمات المرتدة.

ولم تمر سوى عشر دقائق حتى كشر المنتخب الألماني عن أنيابه الهجومية عندما انطلق توماس مولر من الناحية اليسرى ومرر كرة عرضية لبينديكت هويديس الذي سددها بإتجاه المرمى، لكن رون جارستين تألق وتصدى للكرة بصعوبة قبل أن يبعدها المدافعون.

وفي الدقيقة 15 افتتح توماس مولر التسجيل لمنتخب ألمانيا عندما مرر مسعود أوزيل الكرة لمولر، الذي سددها لتصطدم بأحد مدافعي النرويج قبل أن تتهيأ إليه مرة أخرى ليسددها لحظة سقوطه على الأرض إلى داخل المرمى الخالي من حارسه، معلنا تقدم المنتخب الألماني.

هدأ اللعب قليلا بعد الهدف على الرغم من استمرار المنتخب الألماني في فرض سيطرته، ولكن المنتخب النرويجي بدأ يجد منفذا لشن هجمات مرتدة.

وكاد المنتخب النرويجي أن يعادل النتيجة في الدقيقة، 24 عندما استلم جوشوا كينج الكرة، وانطلق بها حتى وصل إلى حدود منطقة جزاء المنتخب الألماني وسدد كرة قوية علت العارضة.

بعدها بدقيقة رد المنتخب الألماني بهجمة خطيرة، عندما انطلق جوليان دراكسلر من الناحية اليسرى حتى دخل منطقة جزاء النرويج ومرر كرة عرضية لمولر، الذي لعبها بدوره بعرض الملعب لكيميتش، لكنها اصطدمت بقدم هايتام أليسامي مدفاع النرويج وغيرت اتجاها للمرمى، غير ان جارستين تألق وأمسك بالكرة.

واستمرت محاولات المنتخب الألماني بحثا عن إضافة هدف ثان فيما حاول المنتخب النرويجي مجاراة منافسه.

وفي الدقيقة 31 لعب اللاعب الالماني جوشوا كيميتش كرة عرضية قابلها زميله توماس مولر بضربة رأسية، لكن الحارس النرويجي جارستين كان لها بالمرصاد.

وانحصر اللعب في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي للشوط الأول، والتي شهدت الهدف الثاني للمنتخب الألماني عندما مرر توماس مولر كرة بينية لجوشوا كيميتش، الذي انفرد بجارستين من الناحية اليسرى وسدد كرة أرضية قوية إلى داخل المرمى، ليطلق بعدها الحكم صافرة نهاية الشوط.

ومع بداية الشوط الثاني ، تخلى المنتخب النرويجي قليلا عن حذره الدفاعي وحاول شن هجمات منظمة على مرمى المنتخب الألماني الذي نجح في امتصاص حماس لاعبي النرويج، ثم استعاد سيطرته رويدا رويدا على مجريات اللعب.

وفي الدقيقة 60 ،سجل توماس مولر هدفه الثاني والثالث لبلاده، عندما لعب سامي خضيره كرة عرضية من الناحية اليمنى، ارتقى إليها مولر وقابلها بضربة رأس إلى داخل المرمى.

ولم يهدا المنتخب الألماني بعد الهدف الثالث بل حاول إضافة الهدف الرابع وكاد توني كروس أن يسجله في الدقيقة، 64 عندما ارتدت الكرة من مدافعي النرويج وتهيأت أمامه خارج منطقة الجزاء، ليقابلها كروس بتسديدة قوية مرت بجوار القائم الأيمن.

وفي الدقيقة 77 سدد جوليان برانديت كرة قوية من خارج منطقة جزاء المنتخب النرويجي لكن الحارس جارستين تصدى لها قبل ان يبعدها المدافعين.

دب اليأس في نفوس لاعبي النرويج، الذين استسلموا تماما لنجوم المنتخب الالماني، الذين صالوا وجالوا في الوقت المتبقي من المباراة.

وفي الدقيقة 83 استلم جوليان برانديت الكرة داخل منطقة جزاء النرويج، وسدد كرة قوية، لكن جارستين حولها بصعوبة لضربة ركنية لم تستغل.

وأصبحت المباراة سجالا بين الفريقين في الدقائق الأخيرة، لكن دون أي تغيير في النتيجة، ليطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بفوز ألمانيا 3 / صفر.

وفي المباراة الثانية، انتزع منتخب إذربيجان لكرة القدم فوزا صعبا من مضيفه منتخب سان مارينو 1 / صفر.

ويدين منتخب إذربيجان بالفضل في هذا الفوز لروسلان جوربانوف، الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول.

وحصد منتخب إذربيجان أول ثلاث نقاط له فيما يظل منتخب سان مارينو بلا نقاط.

وفي المباراة الثالثة ، تعادل منتخب التشيك مع ضيفه منتخب إيرلندا الشمالية سلبيا ليحصل كل منهما على نقطة.

لمشاهدة الاهداف.. اضغط هنا