سيتم تخفيض الأحمال التدريبية عن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، لاعب فريق برشلونة الإسباني، خلال الأيام القادمة لتجنب تفاقم مشكلات الحوض التي يعاني منها، وفقا لما أكده الجهاز الطبي للنادي الكتالوني اليوم.

وقد عاد ميسي أمس لمدينة برشلونة بعد استبعاده من معسكر المنتخب الأرجنتيني بسبب الإصابة، وخضع لعدة فحوصات طبية أكدت معاناته من "مشكلات في العضلة الضامة للساق اليسرى" الملاصقة للحوض.

كان ميسي قد أحرز هدف فوز منتخب بلاده على الأوروجواي يوم الخميس الماضي ضمن تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لمونديال روسيا 2018 ، ولكنه شعر بآلام بعد نهاية المباراة ليتخلف بذلك عن مواجهة منتخب فنزويلا في نفس التصفيات.

وخرج حينها بيان مفصل من الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، جاء فيه "أن قائد المنتخب (ميسي) يعاني من آلام في الفخذ، وهو ما سيمنعه من المشاركة في المباراة القادمة بالتصفيات".

ونصح أطباء برشلونة ألا يتم الضغط على ميسي كي لا تتفاقم إصابته، موضحين أن "هذه المشكلات ستؤدي لعدم مشاركته في المباريات القادمة".

ولذلك، يرجح أن ميسي لن يشارك في مباراة برشلونة أمام ديبورتيفو ألافيس في الدوري الإسباني (الليجا) يوم السبت المقبل في الكامب نو.