أعلن البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني الأسبق للنادي الأهلي عن تبرعه بأجره الذي تلقاه نظيره انشاء الاكاديمية التي تحمل اسمه من أجل الاعمال الخيرية والأمور المتعلقة بالتضامن الإجتماعي في مصر.

وتواجد مانويل جوزيه مؤخرا في القاهرة من أجل الإعلان عن مشروعه الخاص بإفتتاح أكاديمية تحمل اسمه من أجل تتطوير الناشئين واكتشاف المواهب وفقا لبرامج خاصة وضعها بنفسه بالتعاون مع محمد الطويلة رئيس نادي نجوم المستقبل.

وأشار جوزيه في المؤتمر الصحفي الذي اقامه للكشف عن أهداف مشروعه "شرف لي ان اتواجد في مصر مجددا، هذا المؤتمر يذكرني بأيام رائعة عندما كنت مديرا فنيا للنادي الأهلي، اشكر سفيرة البرتغال على الحضور وكذلك ممثل وزارة الشباب والرياضة".

وتابع "اول اهدافي من هذا المشروع هو تقديم الشكر لمصر ورد الجميل، ما حققته في مصر وما حصلت عليه كثير واريد ان اشكر كل الجماهير وليس جماهير الاهلي فقط، كذلك جماهير الزمالك والشعب بأكمله، كانوا دائما يجعلوني اشعر انني واحدا منهم وفرد من المجتمع المصري".

وأضاف "الشعب المصري هنا يحب كرة القدم، الاطفال واللاعبين لديهم امكانيات رائعة، لكن يحتاجون لتعلم الاساسيات منذ الصغر، بجانب التركيز على الناحية الذهنية، فالمهارة وحدها لا تكفي واللعب الفردي لا يؤدي للنجاح الكامل، نريد تغيير عقلية الصغار حتى يستفيد الجميع ويصبحوا محترفين".

وأكمل "نريد ان نعمل لصالح مستقبل الكرة المصرية، سنعمل مع الاطفال من سن 7 سنوات وحتى 14، يجب على الأباء عدم الضغط عليهم واعطائهم فرصة للاستمتاع بكرة القدم في هذا السن، كل شخص يجد في ابنه كريستيانو او ميسي".

وواصل "يجب أن يتعلموا الالتزام بالمواعيد وطبيعة التغذية لهم بجانب طريقة الثواب والعقاب والأمر نفسه بالنسبة للمدربين، سأتواجد اسبوعا كل شهر عندما يبدأ المشروع في شهر اكتوبر من أجل متابعة كل ما يحدث، وفيدالجو الذي عمل معي لسنوات ويجيد التعامل مع الصغار سوف يتواجد في مصر لمدة 8 شهور في العام".