يرى ياسر أيوب رئيس المنظومة الإعلامية بالأهلي أن مشكلة النادي تعد في "إعلامه" وليس في وجود انتقادات وهجوم من وسائل الإعلام عليه، مشيرا الى أن المجلس الحالي تعرض لظلم شديد في كثير من القضايا.
 
وأشار أيوب في تصريحات لبرنامج "مع شوبير" "في المرة الأولى رفضت العمل مع مجلس طاهر لأن البعض اتهمني بأنني أسعى لمصلحة بسبب مساندتي لهذا المجلس في الانتخابات بجانب أن العرض لم يكن كاملا ولذلك فضلت الابتعاد".

وتابع "تعلمت من صالح سليم ان لا اساوم النادي الاهلي، وعلاقتي بالجميع جيدة، وجدت محمود طاهر يتحدث معي واجتمعت مع المجلس فوجدت قرار تعيني ولم استطع ان ارفض الطلب، اريد أن اخدم النادي الأهلي".

وواصل "ما وجدته هو أن الاهلي لا يمتلك الإعلام الذي يستحقه، فمشكلتنا هي اعلامنا وليس هجوم وانتقادات وسائل الإعلام الأخرى، فلم يكن هناك اعلام في الأهلي يوضح كافة الأمور ويبرز الحقائق، فالمجلس الحالي تعرض لظلم شديد".

وأضاف "لا أحد يمتلك احتكار الحديث باسم النادي الأهلي، وليس كل من هو معارض للمجلس أو لديه رأي ينتقد فيه السياسات الخاصة بالمجلس أن يكون متأمر أو عميل أو فاسد، من الطبيعي ان يكون هناك اختلاف في وجهات النظر للصالح العام".

واختتم تصريحاته قائلا "المجلس الحالي تعرض لكثير من الظلم، عندما قاموا بتعييني في هذا المنصب كانوا على علم بأنني ليس لدي اي خلاف مع اي شخص خارج مجلس الإدارة".