يأتي المهاجمان أندريا بيلوتي ودومينيكو بيراردي على رأس قائمة طويلة من الغيابات عن الدوري الإيطالي الذي يستأنف نشاطه مجددا بعد توقف استمر لنحو أسبوعين بسبب مباريات الأجندة الدولية.

وأحرز بيلوتي 22/ عاما/ 4 أهداف لمصلحة تورينو في أول مباراتين للفريق في المسابقة هذا الموسم، قبل أن يسجل ظهوره الرسمي الأول مع المنتخب الإيطالي بعدما شارك كبديل خلال خسارة الفريق 1 / 3 أمام ضيفه منتخب فرنسا وديا في الأول من الشهر الجاري.

وتعرض بيلوتي لإصابة عضلية خلال التدريبات، ليغيب عن فوز منتخب إيطاليا 3 / 1 على مضيفه منتخب إسرائيل يوم الاثنين الماضي في مستهل مباريات المنتخب الأزرق في التصفيات الأوروبية المؤهلة لبطولة كأس العالم بروسيا عام .2018

ويفتقد تورينو خدمات بيلوتي خلال لقائه القادم بالدوري أمام مضيفه أتالانتا بعد يوم غد الأحد في المرحلة الثالثة للبطولة، كما يبدو من المرجح أن يتواصل غيابه عن الفريق في لقائين آخرين بالمسابقة أمام إمبولي وبيسكارا.

ويعاني تورينو من أزمة حقيقية في خط هجومه، في ظل إصابة نجمه آدم لياييتش الذي من المحتمل أن يغيب عن الملاعب لمدة شهر تقريبا، فيما تحوم الشكوك حول مشاركة المهاجم الفنزويلي جوزيف مارتينيز الذي أصيب خلال تعادل منتخب بلاده 2 / 2 مع ضيفه منتخب الأرجنتين في تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة للمونديال.

وسجل مارتينيز الهدف الثاني لفنزويلا في مرمى الأرجنتين خلال اللقاء، قبل أن يتعرض للإصابة ويغادر الملعب على محفة، ليصبح سينيسا ميهايلوفيتش مدرب تورينو الجديد مضطرا للاستعانة باللاعب المخضرم ماكسيمليان لوبيز لقيادة هجوم الفريق في المباراة.

في المقابل، تعرض بيراردي 22/ عاما/، الذي سجل سبعة أهداف خلال ست مباريات خاضها مع فريقه ساسولو في المسابقة المحلية وبطولة الدوري الأوروبي هذا الموسم، لإصابة قوية في الركبة يوم 28 آب/أغسطس الماضي ستمنعه من المشاركة في مباراة الفريق المهمة أمام مضيفه يوفنتوس في افتتاح مباريات المرحلة غدا السبت.

وحملت مباريات التصفيات المؤهلة للمونديال أنباء سيئة لميلان، الذي تلقى لاعبه التشيلي ماتياس فيرنانديز، المنضم حديثا للفريق على سبيل الإعارة قادما من فيورنتينا، لإصابة عضلية أثناء مباراة منتخب بلاده مع ضيفه منتخب بوليفيا التي انتهت بالتعادل السلبي يوم الثلاثاء الماضي.

من جانبه، يواجه فريق بولونيا بعض المتاعب في مركز حراسة المرمى، عقب خضوع حارسه المخضرم أنتونيو ميرانتي للمتابعة في أحد عيادات العاصمة روما بسبب معاناته من مشاكل في القلب فيما يبدو، كما تعرض الحارس البديل ألفريد جوميز لكسر في عظام اليد خلال التدريبات أول أمس الأربعاء، مما يمهد الطريق لمشاركة الحارس المحنك أنجيلو دا كوستا للعب أساسيا في مباراة الفريق أمام ضيفه كالياري بعد غد.

على النقيض، فقد نجا فريق جنوه، الذي يتصدر ترتيب المسابقة برصيد 6 نقاط، بفارق الأهداف أمام أقرب ملاحقيه يوفنتوس والجار اللدود سامبدوريا، المتساويين معه في نفس الرصيد، من لعنة الإصابات.

واحتفل النادي الساحلي، الذي يعد أقدم ناد في إيطاليا، بمرور 123 عاما على تأسيسه يوم الثلاثاء الماضي، حيث أشاد إنريكو بريزيوسي رئيس النادي خلال الحفل بأداء لاعبيه.

وحث بريزيوسي لاعبي جنوه بضرورة الاعتدال رغم انطلاقة الفريق القوية هذا الموسم تحت قيادة مدربه الجديد إيفان يوريتش.

وقال بريزيوسي "نجحنا في الاحتفاظ باللاعبين الذين تخلوا عن الرواتب الكبيرة وأقنعناهم بالاستمرار معنا".

وأضاف رئيس جنوه "كانت لدينا الرغبة في إنهاء تلك الدائرة المفرغة التي تواجدنا بها فترة طويلة".

وأوضح "ينبغي علينا البقاء بعيدا عن الأضواء وخوض موسما هادئا في بطولة الدوري، إذا حصلنا على أكثر من ذلك، سيكون موضع ترحيب بالتأكيد، لاسيما من مشجعي الفريق".

وتابع بريزيوسي "لقد حافظنا على وعودنا، وأصبح جنوه فريقا صعب المراس، ويوريتش مدرب جدير بالاحترام".

ويطمح جنوه في الحفاظ على بدايته المثالية عندما يستضيف فيورنتينا ظهر بعد غد، فيما يلتقي كييفو مع ضيفه لاتسيو، وميلان مع أودينيزي، وروما مع سامبدوريا في نفس الوقت.

وتلقى روما هذا الأسبوع خبرا سعيدا بعد أن علم مسؤلو النادي أن المدافع الدولي الألماني أنتونيو روديجير يواصل التعافي من جراحة الركبة التي أبعدته عن المشاركة مع منتخب بلاده في كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) التي أقيمت بفرنسا.

في الوقت نفسه، تولى روبيرتو دي زيربي تدريب فريق باليرمو خلفا للمدرب المستقيل دافيدي بالارديني، وذلك قبل لقاء الفريق أمام ضيفه نابولي السبت.

ويحل إنتر ضيفا على بيسكارا مساء الأحد في حين يلتقي إمبولي مع ضيفه كروتوني.