يخطط محمد صلاح نجم روما الإيطالي لإعادة فريقه لطريق الانتصارات بعد الآداء المخيب الذي قدمه في المباريات الأخيرة.

وكان فريق العاصمة الإيطالية تعادل بهدفين رغم أفضليته في مباراة الجولة الثانية بالكالتشيو أمام مضيفه كالياري، وكان قد ودع قبلها بأيام بطولة دوري أبطال أوروبا عقب الهزيمة على أرضه بثلاثية من بورتو في إياب مبارايات تحديد المتأهل لدور المجموعات.

ولم يقدم صلاح الآداء المأمول هذا الموسم، حيث لم يسجل سوى مرة واحدة أمام أودينيزي في افتتاح الدوري الإيطالي.

لكن الفرعون المصري يسعى للعودة إلى التألق من جديد وقيادة فريقه لتحقيق فوز يعيد إليه الثقة، قبل السفر إلى التشيك لمواجهة فيكتوريا بلزن نهاية الأسبوع في انطلاقة مباريات دور المجموعات بالدوري الأوروبي.

وسبق لصلاح أن زار شباك سامبدوريا مرتين الأولى في الجولة 29 الموسم قبل الماضي عندما كان لاعبا بصفوف فيورنتينا وسجل ثاني أهداف فريقه في الدقيقة 64، وذلك في اللقاء الذي انتهى بفوز الفيولا 2-0.

وكانت المرة الثانية على ملعب سامبدوريا في الجولة الخامسة الموسم الماضي، حيث سجل هدف التعادل لفريقه روما في الدقيقة 69، إلا أن زميله كوستاس مانولاس رفض انتهاء المباراة بهذه النتيجة بعدما أحرز هدفا بالخطأ في مرمى الذئاب قبل نهاية اللقاء بخمس دقائق.

ويدخل روما المباراة وهو يحتل المركز الخامس برصيد 4 نقاط، وبفارق نقطتين عن ضيفه صاحب المركز الرابع.

ويضمن فوز الذئاب ارتقائهم للمركز الثالث في جدول ترتيب البطولة، وربما مقارعة نابولي صاحب النقاط السبع على المركز الثاني في حال سقوط جنوى الذي يستضيف فيورنتينا اليوم أيضا.

وتقام المباراة في الثالثة عصرا بتوقيت القاهرة وتذاع عبر بي ان سبورتس 4.