أكد نجم كرة القدم البرتغالي المعتزل، لويس فيجو، أنه رحل عن صفوف برشلونة لكي ينضم إلى غريمه ريال مدريد نظرا لأنه لم يشعر بتقدير جهوده في النادي الكتالوني.

وفي مقابلة لصحيفة (أس) الإسبانية نشرت على موقعها الإلكتروني قال فيجو "كنت أقدم أقصى ما لدي في كل ناد (لعب به). لكن عندما تبذل الجهد دون أن تحظى بالتقدير أو عدم الاكتراث لما تقوله، حينها يتعين اتخاذ قرار".

وأبرز فيجو أن الانضمام إلى الملكي "كان خطوة هامة. كنت أدرك أنني جئت (إلى الريال) لكي أتوج بالألقاب وأحظى بمزيد من المجد في ظل ظروف مادية أفضل. السبب الأساسي كان يكمن في التقدير، فكل شيء بدأ من منطلق الشعور بالغضب لأن عملك لا يحظى بالتقدير".

ولكن النجم المعتزل أكد في الوقت نفسه "لن يسمعني أحد أتحدث بالسوء عن برشلونة بغض النظر عن نهاية فترتي معه. لقد كانت حقبة رائعة ساعدتني على التطور كلاعب. استمتعت كثيرا بأعوامي الخمسة هناك.. لقد ساعدتني لكي أصبح ما كنت عليه كلاعب محترف".

وكشف أن وكيله هو من قام بالخطوة لكي ينتقل فيجو إلى الريال، حيث تحدث حينها مع المرشح لرئاسة نادي ريال مدريد، فلورنتينو بيريز، مبينا أنه لم يكن واثقا من اتخاذ مثل هذه الخطوة.

كما أوضح فيجو أنه عندما تحدث مع رئيس نادي برشلونة وقتها، خوسيه لويس نونييث، من أجل تحسين شروط عقده مع الكتالوني اعتقد أن عرض الريال خدعة يقوم بها لتحسين عقده.

ومن المعروف أن فيجو (43 عاما) لعب في صفوف برشلونة بين عامي 1995 و2000 بينما لعب مع ريال مدريد من عام 2000 وحتى 2005 ، بعد أن فسخ تعاقده مع الكتالوني ودفع الملكي الشرط الجزائي في عقده (60 مليون يورو).