أكد البرتغالي كريستيانو رونالدو، مهاجم ريال مدريد الإسباني، عقب الفوز الذي حققه الفريق أمام سبورتنج لشبونة بشق الأنفس (2-1) مساء الأربعاء في الجولة الأولى للمجموعة السادسة بدوري الأبطال، أن هذا الموقف يعد "بمثابة إنذار" وأن الفريق لا يستطيع دخول المباريات بهذا "التراخي".

وقال رونالدو في تصريحات عقب اللقاء نقلها الموقع الرسمي للاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) على الإنترنت "المباراة بمثابة إنذار، لا يمكننا الدخول في المباريات المقبلة بهذا الاسترخاء، لأن الخصم يمكن أن يعقد الأمر علينا. نريد اعتلاء صدارة المجموعة ونريد الفوز أيضا".

وكان رونالدو قد أعاد الميرينجي للقاء بهدف التعادل في الدقيقة 88 من أحداث المباراة من ركلة حرة نفذها ببراعة على يسار روي باتريسيو.

ووصف (الدون) هذا الهدف بأنه كان "هاما" لأن المباراة كانت "شبه منتهية"، وفتح الباب لفريقه من أجل اقتناص الفوز برأس موراتا في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع.

وأشار "الهدف كان هاما، لأنه جاء والمباراة كانت على وشك الانتهاء. لعبنا أمام فريق كان مفاجأة بالنسبة لي، لقد لعبوا جيدا وعقدوا الأمور كثيرا علينا. دخلنا المباراة بشكل سلبي بعض الشيء، ولكن هذه هي كرة القدم، وهذا هو ريال مدريد، العودة في النتيجة هي جزء من سمات هذا الملعب".

وكانت المباراة تمثل حدثا خاصا بالنسبة لرونالدو الذي لعب أمام فريقه القديم الذي قدمه للعالم في عام 2002 ، ولهذا لم يحتفل بالهدف.

وأوضح "في البداية كنت أريد الاحتفال، وهذا أمر تلقائي، ولكن لأن الخصم هو الفريق الذي صنعني والذي أكن له احتراما كبيرا وله مكانة في قلبي، ولهذا لم احتفل".

يذكر أنه بعد هذا الانتصار العصيب، احتل الفريق الملكي المركز الثاني برصيد 3 نقاط وبفارق الأهداف خلف المتصدر بروسيا دورتموند الألماني الذي اكتسح مضيفه ليجيا وارسو بسداسية نظيفة.