كشفت وسائل إعلام أسبانية اليوم الخميس أن دييجو سيميوني المدير الفني لأتلتيكو مدريد توصل قبل وقت طويل لاتفاق مع إدارة ناديه لتقليص مدة عقده حتى ينتهي في 2018 بدلا من .2020

وذكرت صحيفة "ماركا" الأسبانية أنه ليس من المعتاد في عالم كرة القدم تقليص مدد التعاقدات المستقرة، ولكن القرار المشترك بين إدارة أتلتيكو مدريد وسيميوني جاء بعد الشكوك، التي انتابت المدرب الأرجنتيني بشأن استمراره في قيادة الفريق بعد خسارته لنهائي بطولة دوري أبطال أوروبا الأخيرة.

وأضافت الصحيفة أن سيميوني مدد تعاقده مع أتلتيكو مدريد لثلاثة مواسم قبل عام ونصف العام، حيث أن عقده القديم كان سينتهي في .2017

وبناء على هذا التمديد أعد أتلتيكو مدريد خططا ومشاريع كبيرة تتعلق بمستقبل الفريق، من ضمنها شراء لاعبين جدد، بالفعل يشكلون القوام الرئيسي للفريق في الوقت الراهن، بالإضافة إلى تجديد عقود لاعبين أخرين.

يذكر أن سيميوني بدأ مشواره مع أتلتيكو مدريد في .2011