أكد المدرب السابق للمنتخب الإسباني فيسنتي ديل بوسكي، أن الفريق يعتبر في أيد أمينة مع المدرب الحالي، جولين لوبيتيجي، مؤكدا في الوقت ذاته أن الأخير استطاع "استعادة الروح القتالية لدى اللاعبين".

وقال ديل بوسكي خلال حضوره أحد المؤتمرات بمدينة أوفييدو الإسبانية الذي تم تكريمه خلاله "أنا سعيد للغاية بأداء المنتخب مع لوبيتيجي الذي تمكن من استعادة الروح القتالية لدى اللاعبين".

وتابع "لا أشعر بالرغبة بعد ترك تدريب المنتخب، لا أميل للحنين للماضي كثيرا، وأواصل نفس العادات اليومية تقريبا، باستثناء حضور المعسكرات. لقد تابعت مباراتين رائعتين للمنتخب، لقد استعادوا الروح القتالية من جديد. يوجد لاعبون جيدون للغاية".

وتولى لوبيتيجي مهمة تدريب "لا روخا" نهاية شهر يوليو الماضي خلفا للمخضرم ديل بوسكي (65 عاما) الذي تولى المسئولية طوال السنوات الثمانية الماضية بدءا من يوليو 2008 ، في حقبة انتهت بالخسارة أمام إيطاليا في ثمن نهائي بطولة يورو 2016 بفرنسا، وشهدت تتويج البلاد بأول مونديال في تاريخها (2010 بجنوب إفريقيا) وبثالث لقب لليورو (بولندا وأوكرانيا 2012).