حقق نادي واتفورد فوزاً تاريخياً على حساب مانشستر يونايتد بثلاثة أهداف لواحد في المباراة التي جمعتهما عصر اليوم الأحد بالجولة الخامسة من الدوري الإنجليزي الممتاز بالبريميرليج.

وتعد هذه الخسارة هي الثانية على التوالي لمانشستر يونايتد في الموسم الجاري من الدوري الإنجليزي، بعدما خسر أمام مانشستر سيتي بهدفين لواحد في الجولة السابقة من البريميرليج.

ولم ينجح واتفورد في تحقيق الانتصار على حساب اليونايتد منذ سبتمبر عام 1986، لينجح في الفوز أخيراً على الشياطين الحمر خلال الموسم الجاري وبعد 30 عاماً.

وافتتح إيتيان كابوي التسجيل لواتفورد في الدقيقة 34 ثم أدرك ماركوس راشفورد التعادل لمانشستر يونايتد في الدقيقة 62 قبل أن يسجل البديل خوان كاميلو زونيجا الهدف الثاني لواتفورد في الدقيقة 83 ويختتم زميله تروي دييني التسجيل بالهدف الثالث من ضربة جزاء في الثواني الأخيرة.

ورفع واتفورد رصيده إلى سبع نقاط بينما تجمد رصيد مانشستر يونايتد عند تسع نقاط بعد أن مني بالهزيمة الثانية له في الدوري ، لتتضاعف الضغوط على مورينيو.

وتفوق مانشستر يونايتد في الاستحواذ نسبيا لكن واتفورد كان الأكثر تنظيما في خط الوسط على مدار شوطي المباراة والأسرع في بناء الهجمة كما تفوق في استغلال أخطاء المنافس.

وكان مانشستر يونايتد مرشحا بقوة للفوز في المباراة لاستعادة توازنه بعد هزيمتين متتاليتين أمام مانشستر سيتي 1 / 2 في الدوري وأمام فينورد الهولندي صفر / 1 يوم الخميس الماضي بالدوري الأوروبي.

لكن واتفورد خالف كل التوقعات وشكل منافسا قويا لمانشستر وكاد أن يتقدم عليه بأكثر من هدف في الشوط الأول ، لكنه اكتفى بهدف كابوي.

وفي الشوط الثاني نجح أصحاب الأرض في التعامل بالشكل الأمثل مع رد فعل مانشستر خلال الشوط الثاني.

واتخذ المدير الفني والتر ماتزالي القرار الصائب عندما دفع باللاعب زونيجا من مقعد البدلاء في الدقيقة 82 ليسجل الهدف الثانيث من أول لمسة له في المباراة قبل أن يختتم دييني التسجيل من ضربة جزاء في الوقت القاتل.

لمشاهدة اهداف المباراة.. اضغط هنا