وضع انترناسيونالي حدا لانطلاقة يوفنتوس، حامل اللقب، بعدما كبده خسارته الأول هذا الموسم بنتيجة (2-1) في دربي إيطاليا المثير الذي أقيم على ملعب "جوزيبي مياتزا" ضمن الجولة الرابعة لدوري الدرجة الأولى.

وبعد خروج الشوط الأول بشباك نظيفة للفريقين، كان الضيوف هم البادئون بالتسجيل في النصف الثاني في الدقيقة 66 بأقدام السويسري ستيفان ليشتستاينر، قبل أن يعادل إنتر الكفة في الدقيقة 68 برأس ماورو إيكاردي.

وأحرز البديل الكرواتي إيفان بيريشيتش هدف الانتصار لأصحاب الأرض في في الدقيقة 78.

وتوقف قطار يوفنتوس عند المحطة الرابعة بعد ثلاثة انتصارات متتالية ليتجمد رصيده عند 9 نقاط، ويفشل في تحقيق الفوز للمباراة الثانية على التوالي بعد التعثر سلبيا على ملعبه أمام إشبيلية في دوري الأبطال يوم الأربعاء الماضي، ويفسح الطريق لنابولي للانفراد بالصدارة برصيد 10 نقاط.

في المقابل، أضاف إنتر ثلاث نقاط مستحقة لرصيده الذي أصبح 7 نقاط يرتقي بها للمركز السابع، ليعوض الإخفاق الكبير على نفس الملعب بالسقوط أمام هابويل بئر سبع الإسرائيلي يوم الخميس الماضي في الدوري الأوروبي بثلاثية نظيفة.

ويعد هذا هو الانتصار الأول لـ"النيراتزوري" في عقر داره "جوزيبي مياتزا" على يوفنتوس في السيري آ منذ موسم (2009-10) عندما تغلب في مباراة الدور الثاني، تحت قيادة البرتغالي جوزيه مورينيو، بهدفين نظيفين، وهو نفس الموسم الذي شهد تتويج الفريق بلقب الكالتشو الـ18 والأخير منذ هذا الوقت.

اتسم الشوط الأول بالندية الكبيرة بين الفريقين وكان نسق الأداء سريعا بينهما، إلا أن الفرص الخطيرة لم تظهر إلا في آخر عشر دقائق من الشوط تقريبا، ويخرج الفريقان بشباك بيضاء.

وبدأ "البيانكونيري" بتهديد مرمى أصحاب الأرض في الدقيقة 34 بعدما لعب أليكس ساندور تمريرة عرضية رائعة من اليسار ليجد الألماني الدولي سامي خضيرة نفسه وحيدا في مواجهة سمير هاندانوفيتش ولكنه لعب الكرة برأسه بغرابة بشكب ضعيف ليمكسها الحارس البوسني بسهولة.

ورد "النيراتزوري" سريعا في نفس الدقيقة بأخطر فرص الشوط عبر قائده الأرجنتيني ماورو إيكاردي بعدما استطاع استخلاص الكرة بكل قوة من جورجيو كيليني على حدود المنطقة ناحية اليسار قبل أن يسدد كرة قوية في أقصى الزاوية اليمنى لجانلويجي بوفون إلا أن كرته ارتطمت بالقائم الايسر وخرجت لضربة مرمى.

وعاد الفريق الضيف من جديد لتهديد مرمى إنتر في الدقيقة 37 بعدما مهد باولو ديبالا كرة رائعة لميراليم بيانيتش على حدود المنطقة ليسدد الأخير مباشرة كرة يمينية قوية اكتفى هاندانوفيتش بمتابعتها وهي تمر بجوار القائم الأيمن بقليل.

يذكر أن ماسيمليانو أليجري، المدير الفني ليوفنتوس، اضطر لإجراء تغيير مبكر في الدقيقة 25 بخروج المدافع المغربي مهدي بن عطية للإصابة ويقحم بدلا منه أندريا بارزالي.

بدأ الشوط الثاني بنفس النسق السريع، إلا أن إنتر كان الطرف الأفضل وسيطر أكثر على مجريات الأمور واستطاع أن يقلق دفاعات يوفنتوس في أكثر من مناسبة كانت أخطرها في الدقيقة 64 عندما لعب إيكاردي كرة عرضية من اليسار داخل المنطقة قابلها أنطونيو كاندريفا على الطائر إلا أنها مرت بجوار القائم الأيمن بقليل.

ولكن عرف لاعبو يوفنتوس كيف يقتلون اصحاب الأرض ويأقل مجهود عندما تقدموا في النتيجة في الدقيقة 66 إثر توغل ناجح من ساندرو جهة اليسار قبل أن يلعب كرة عرضية قابلها السويسري ستيفان ليشتنشتاينر بقدمه في شباك هاندانوفيتش.

ولم يتأخر رد الضيوف كثيرا وأحرز هدف التعديل بعدها بثلاث دقائق بعدما ارتقى الخطير إيكاردي فوق الجميع وحول عرضية مواطنه إيبر بانيجا داخل شباك بوفون.

وبعد نزوله لأرض الملعب بتسع دقائق كلل الكرواتي إيفان بيريشيتش أفضلية إنتر في اللقاء بالهدف الثاني في الدقيقة 78 بعدما قابل عرضية رائعة من إيكاردي بوجه القدم داخل المنطقة برأسه في شباك بوفون الذي اكتفى بمتابعة الكرة وهي تتهادي داخل مرماه.

وكاد بيريشيتش أن يضيف هدفا ثالثا لأصحاب الأرض بعدها بدقيقة بعد تسديدة قوية من داخل المنطقة أبعدها بوفون عن المرمى ببراعة.

ولعب إنتر منقوصا من لاعب في الدقيقة الأخيرة من عمر اللقاء بعدما أشهر حكم اللقاء البطاقة الصفراء الثانية في وجه بانيجا.

مرت الدقائق المتبقية وسط أجواء احتفالية في ملعب جوزيبي مياتزا ليطلق الحكم صافرة النهاية.

لمشاهدة الاهداف.. اضغط هنا