توعد البرتغالي جوزيه مورينيو، خلال فترة عمله كمدرب لتشيلسي قبل عامين، نظيره الفرنسي آرسين فينجر، مدرب أرسنال، بتحطيم وجهه خارج أرض الملعب، وذلك بحسب ما كشف الصحفي روب بيزلي، في مقتطفات صادرة عن كتابه الجديد حول السيرة الذاتية للمدرب البرتغالي "ذا سبيشيال وان".

ونقلت صحيفة (ديلي ميل) البريطانية تلك المقتطفات من الكتاب الذي سيطرح اليوم في الأسواق، والتي تكشف عن سوء علاقة الداهية البرتغالي بفينجر، حيث يقول الصحفي المقرب من مورينيو، والذي التقى به عدة مرات وتبادل معه العديد من الرسائل الالكترونية ورسائل الهاتف الجوال، إن العلاقات ازدادت سوءا بعد تصريحات المدرب الفرنسي والتي انتقد فيها تخلي "البلوز" عن الإسباني خوان ماتا لصفوف مان يونايتد.

وقال فينجر في أوائل عام 2014 "لا افهم كيف يعزز فريق مورينيو منافسا بهذا الشكل"، مشيرا إلى أن المدرب البرتغالي "يخشى من الفشل"، ووقتها رد مورينيو عليه بأن "فينجر متخصص في الفشل" في إشارة لعدم تمكنه وقتها من الفوز بأي لقب لعدة سنوات.

ويضيف روب ليزلي أنه في أثناء هذه التوترات تحدث مورينيو له بشكل غاضب قائلا "يوما ما سألتقي بفينجر خارج الملاعب وسأحطم وجهه".

وبالفعل وبعد عدة أسابيع من هذا التصريح المفترض، استقبل تشيلسي نظيره أرسنال في 22 مارس من ذلك العام، في المباراة رقم ألف لفينجر مع "المدفعجية"، وانتهى اللقاء بشكل ساحق 6-0 لصالح مورينيو، وشهد شجارا بين المدربين.

وعقب اللقاء رفض فينجر حضور المؤتمر الصحفي متعللا بأن حافلة الفريق تنتظره، وقال "ذا سبيشيال وان" بعدها "عندما أخسر اللقاء القادم لن أحضر المؤتمر الصحفي، لأنني لو سأفعل ذلك ستفوتني الحافلة".