حقق نادي مانشستر يونايتد فوزاً كبيراً بأربعة أهداف لواحد على حساب ليستر سيتي في المباراة التي جمعتهما عصر اليوم السبت في الجولة السادسة من الدوري الإنجليزي الممتاز.

وارتفع رصيد مانشستر يونايتد إلى النقطة 12 ليقفز نحو المركز الثالث في جدول ترتيب البريميرليج بصورة مؤقتة، بينما تجمد رصيد ليستر عند النقطة السابعة في المركز 12.

وبهذا الفوز يكون اليونايتد قد نجح في كسر سلسلة النتائج السلبية التي حققها مؤخراً بعدما تلقى خسارتين أمام مانشستر سيتي وواتفورد في الدوري الإنجليزي، إلى جانب الهزيمة من فينورد الهولندي في الدوري الأوروبي.

الشوط الأول

بدأ ليستر سيتي المبارة بضغط قوي على دفاع مانشستر يونايتد بهدف تسجيل الهدف الأول سريعاً، لكن دفاع أصحاب الأرض استطاع أن يحافظ على تماسكه أمام هجمات الثلاثي محرز وفاردي وسليماني.

سريعاً ما أنقلب حال المباراة تماماً بعدما استحوذ اليونايتد على الكرة ليحصل على ركلة ركنية في الدقيقة 23 ترجمها الشياطين للهدف الأول على عكس سير المباراة.

كرة عرضية أرسلها بليند من الركلة الركنية حولها كريس سمولينج برأسه إلى داخل الشباك معلناً عن هدف التقدم لمانشستر يونايتد خلال اللقاء.

حالة من الانهيار في صفوف ليستر سيتي بعد هدف اليونايتد الأول، حيث استطاع أصحاب الأرض الاستحواذ على الكرة بشكل مطلق في الدقائق التالية لهدف التقدم.

الدقيقة 37 شهدت تسجيل خوان ماتا الهدف الثاني بعد هجمة رائعة عقب تمريرة من بول بوجبا نحو إبراموفيتش ليحولها للاعب الأسباني الذي صوبها ببراعة داخل الشباك.

ثلاث دقائق فقط بعد الهدف الثاني احتاجها اليونايتد من أجل إضافة ثالث الأهداف، والذي سجله ماركوس راشفورد بعد تمريرة عرضية من بوجبا ليضاعف من جراح ليستر.

بوجبا رفض أن يكتفي بصناعة الأهداف والتمريرات لزملاءه، حيث شارك في حفلة أهداف اليونايتد بالنصف الأول من المباراة في الدقيقة 42 بعد كرة رأسية عقب عرضية من بليند، ليرفع فارق الأهداف إلى أربعة.

الشوط الثاني

قرر كلاوديو رانييري المدير الفني لليستر سيتي الدفع بالثنائي أندي كينج وديماري جراي بدلاً من رياض محرز وجيمي فاردي مع بداية النصف الثاني للمباراة.

الدقيقة 60 من عمر المباراة شهدت تسجيل البديل، جراي، تسجيل الهدف الأول لليستر بعدما استلم الكرة على حافة منطقة الجزاء ليصوب صاروخية رائعة سكنت أقصى الزاوية اليسرى لشباك دي خيا.

اليونايتد دخل الشوط الثاني من أجل الحفاظ على الكرة وعدم قبول أهداف أخرى، أمام هجمات ضعيفة من ليستر سيتي الذي فقد الأمل في تقريب النتيجة.

واكتفى لاعبو اليونايتد بالاستحواذ على الكرة فقط خلال الدقائق الأخيرة من المباراة في الوقت الذي حاول فيه ليستر تنفيذ الهجمات المرتدة لكن دون أية محاولات خطيرة على مرمى دي خيا.

ونجح مانشستر يونايتد في مواصلة احتفاظه بالكرة وعدم قبول الهدف الثاني حتى أعلن حكم المباراة عن نهايتها ليوقف الشياطين سلسلة نتائجهم السلبية في المباريات السابقة.

تشكيل اليونايتد: دي خيا، فالنسيا، سمولينج، بايلي، بليند، بوجبا، هيريرا، راشفورد، ماتا، لينجارد، إبراموفيتش.

تشكيل ليستر:زيلير، سيمبسون، هوث، مورجان، فوخس، محرز، درينكواتر، أمارتي، ألبيرتون، سليماني، فاردي.

لمشاهدة أهداف المباراة.. اضغط هنا