نجح في حفر اسمه في ذاكرة جماهير الزمالك بشكل جيد وذلك عطفا على المستوى الذي قدمه رفقة الأبيض في ذلك الوقت ، ليضع نفسه في مكان بارز على خارطة الأفارقة لدى الجماهير البيضاء.

انه سومايلا كوليبالي أو إسماعيل كوليبالي كما كانت جماهير الزمالك تحب أن تناديه.

عُرف بتصويباته النارية ولعل اشهرها في مرمى النادي الأهلي في موسم 99-2000 بعد أن أطلق قذيفة سكنت شباك عصام الحضري.

سومايلا كوليبالي قضى في صفوف الزمالك ثلاثة مواسم من 1997 وحتى عام 2000 رحل بعدها عن صفوف الفريق الأبيض دون أن يترك خلفه خيطا لجماهير الزمالك لكي تتابعه.

بعد رحيله من الزمالك انضم سومايلا كوليبالي إلى صفوف فرايبورج الالماني ومنه إلى بوروسيا مونشنجلادباخ ثم فرانكفورت قبل أن يختتم مشواره في صفوف يانبيان الصيني عام 2012.

يلا كورة نجح في التوصل إلى كوليبالي وتحدث معه عن ذكرياته مع الزمالك وعن مجال عمله في الوقت الحالي.

في البداية يلا كورة سعيد بالتواصل معك

شكرا جزيلا وأنا أيضا سعيد بأن الإعلام مازال يتذكرني.

ماذا تفعل بعد أن أعلنت اعتزالك كرة القدم ؟

أنا الآن أعمل في مجال التدريب وأشرف على تدريب أحد فرق الفئات السنية في الاتحاد المالي لكرة القدم.

الزمالك وصل إلى المباراة النهائية بدوري أبطال افريقيا ،كيف ترى ذلك ؟

سعيد بهذه الأنباء ، وصول الزمالك إلى النهائي أمر طبيعي ، الزمالك فريق بطل ومكانه دائما بين الابطال والكبار ، بالتأكيد سأتابع الفريق في المباراة النهائية أمام صنداونز.

وجه رسالة للاعبي الزمالك قبل النهائي ؟

أحب أن أقول لهم أنكم تلعبون بشعار نادي كبير ، عليكم أن تكونوا على قدر المسئولية وأن تبذلوا كل الجهد من أجل العودة بالكأس.

من هم اللاعبين الذين مازالت تتذكرهم في الزمالك ؟

مرت سنوات طويلة على رحيلي ولكني أتذكر عدد منهم مثل عبد الحميد بسيوني ، خالد الغندور وإسماعيل يوسف و عبد اللطيف الدوماني.

هل تفكر في زيارة الزمالك مرة اخرى ؟

دائما ما أفكر في هذا ، في أقرب فرصة متاحة سأحضر لزيارة مصر ونادي الزمالك.

للتواصل مع الكاتب عبر تويتر اضغط هنا