يسارع الأرجنتيني ليونيل ميسي، مهاجم برشلونة، من وتيرة تعافيه من الإصابة خلال أسبوع من التدريبات هيمن عليه غياب اللاعبين الدوليين.

وافتقد مدرب الفريق الكتالوني لويس إنريكي هذا الأسبوع لجهود 13 لاعبا من الفريق الأول، ومن ثم راهن اليوم مجددا على ستة لاعبين من الفريق الرديف (فارو، ونيلي، ومارلون، وجومباو، وموخيكا، وكابتوم) لإتمام جلسة المران الصباحية.

وعلاوة على ميسي، يعاني أيضا من الإصابة الفرنسي صامويل أومتيتي والكرواتي إيفان راكيتيتش الذي لم يلتحق بمعسكر بلاده بسبب متاعب في وتر أكيليس، وكلاهما تدرب بشكل منفرد اليوم.

وكان ميسي قد أجرى أمس أول تدريب له في الملعب منذ إصابته العضلية في الفخذ الأيمن في 21 من سبتمبر/أيلول الماضي في مباراة أمام أتلتيكو مدريد بالليجا. ووقتها توقع الجهاز الطبي غيابه عن اللعب ثلاثة أسابيع.

ويسعى ميسي للمشاركة لمدة دقائق في مباراة الدوري الإسباني أمام ديبورتيفو في 15 من الشهر الجاري، ليخوض بعدها بأربعة أيام كلاعب أساسي مواجهة مانشستر سيتي بدوري الأبطال الأوروبي.