قال جيرارد بيكيه، مدافع منتخب إسبانيا ونادي برشلونة، أن مستواه كان جيدا في "الثلاث سنوات" الأخيرة ولكنه "تحسن كثيرا" في الوقت الحالي لأنه "التزم الصمت بشكل أكبر".

وجاءت تصريحات بيكيه خلال المؤتمر الصحفي الخاص بلقاء الغد أمام إيطاليا على ملعب "يوفنتوس ستاديوم" في إطار الجولة الثانية للمجموعة السابعة لتصفيات القارة العجوز المؤهلة لكأس العالم 2018 بروسيا.

وأكد "أنا أمر بقترة جيدة في الوقت الحالي، وأقدم مستوى كبيرا في أخر ثلاث سنوات، على الرغم من أنني عندما التزم الصمت بشكل أكبر، ارتفع مستواي كثيرا، ولكني أقدم نفس المستوى خلال السنوات الأخيرة".

وأقر مداقع البلاوجرانا أنهم يتدربون على أمور خططية مع جولين لوبيتيجي لم يفعلوها إبان فترة فيسنتي ديل بوسكي، ولكنه أثنى في الوقت ذاته على الأخير كثيرا.

وقال في هذا الصدد "لن أقارن الفترة السابقة بالحالية، من الواضح للجميع أن هناك أمور جديدة نتدرب عليها مع جولين وأشياء أخرى لم نتدرب عليها مع مع فيسنتي، ولكن حقبة فيسنتي لن تتكرر، هي فريدة من نوعها في تاريخ إسبانيا".

وأضاف "الآن ستبدأ فترة جديدة مع مدرب أخر. بدأنا بشكل جيد للغاية أمام بلجيكا في ملعبها، ثم الفوز الكبير على ليشتنشتاين. الآن يجب مواصلة التقدم بالفوز على إيطاليا في ملعبها من أجل تأكيد الفكرة التي نقوم بها مع المدرب الجديد".

وأبرز بيكيه الجانب القتالي عند المنتخب الإيطالي وتاريخ المواجهات التي جمعتهما، وكانت آخرها هذا العام في بطولة الأمم الأوروبية (يورو 2016) بفرنسا في دور الـ16 والتي انتهت بفوز "الآتزوري".

وأوضح "فقط يكفي النظر للتاريخ والألقاب التي حققتها إيطاليا، دائما متواجدون في الأدوار النهائية بطريقة لعب اصطبغت بالشكل الدفاعي ولكنهم يعيشون الآن غزارة تهديفية في البطولة المحلية".

وتابع "وهذا ما يحدث مع يوفنتوس ونابولي بكم الفرص التي يخلقونها والأهداف الكثيرة التي تسجل. تاريخ الأندية والمنتخب كبير ونعمل من هي إيطاليا".

ويمتلك الفريقان، إلى جانب ألبانيا، 3 نقاط إلا أن المنتخب الإسباني يمتلك أفضلية الأهداف بعد اكتساحه لليشتنشتاين بثمانية أهداف نظيفة في الجولة الأولى.