هاجم ممدوح عباس الرئيس الأسبق لنادي الزمالك مرتضى منصور الرئيس الحالي للقلعة البيضاء واتهمه بإهدار أموال النادي الابيض وتبرأ تماماً من أن يكون له دخل بالأزمة التي يمر بها النادي حالياً بسبب مستحقات اللاعب الغاني أجوجو.

مكتب ممدوح عباس الإعلامي أصدر بياناً رسمياً تم توزيعه على وسائل الإعلام تبرأ خلاله من أنه صاحب فكرة التعاقد مع أجوجو، مشيراً إلى أن هولمان مدرب الفريق وقتها هو من طلبه، وأن الرئيس المؤقت للنادي محمد عامر هو من حرر "الشيكات" للاعب وأنه من اتخذ قرار رحيل اللاعب.

كما اتهم عباس الرئيس الحالي للنادي بأنه أهدر أموال الزمالك عندما أنفق 67 مليون جنيه في التعاقد مع 20 لاعب عام 2015 منهم لاعبين لم يستفد منهم النادي أمثال وابرزهم شريف علاء ومحمد سالم واحمد حسن مكي ومحمد عادل جمعه ومحمد جمال ابو تريكه وصالح موسي.

وجاء نص البيان كالتالي:

إن  مرتضي منصور تحدث في اكثر من وسيلة اعلامية ان عباس هو من تعاقد مع اللاعب الغاني أجوجو وهو لاعب لم يستفد منه النادي وترتب عليه خسائر مالية فادحة ودعاوي قضائية في الاتحاد الدولي لكرة القدم ، بينما الحقيقة ان ممدوح عباس لم يتعاقد مع أجوجو الا بعد مذكرة رسمية من المدير الفني لنادي الزمالك وقتها ( الالماني هولمان ) ، والذي طلب أجوجو بالاسم ، وما كان من ممدوح عباس وقتها باعتباره رئيس مجلس الادارة الا تلبية طلب المدير الفني للنادي ، إضافة الي ان ممدوح عباس كان ملتزم في سداد المستحقات المالية لأجوجو بواقع 50 % من إجمالي مستحقاته ، غير ان بعد حل مجلس إدارة ممدوح عباس ، تولي الدكتور محمد عامر إدارة نادي الزمالك في الفترة من يناير 2009 وحتي مايو من هذا العام ، وان الدكتور عامر هو من انهي التعاقد مع أجوجو وهو من حرر للاعب الغاني شيكات بالمستحقات المالية المتبقية له ، ووقع بنفسه علي الشيكات بجوار توقيع طارق حشيش أمين الصندوق الا ان ذه الشيكات تم رفضها لعدم وجود حساب كاف في البنوك ، ما ترتب عليه قيام أجوجو برفع دعوي قضائية ضد نادي الزمالك امام الاتحاد الدولي لكرة القدم .

ويؤكد المكتب الاعلامي لممدوح عباس انه ليس له اي صلة او علاقة برحيل أجوجو وما ترتب عليه من نتائج ، فالدكتور محمد عامر هو من اتخذ القرار مع العلم ان أجوجو لعب 15 مباراة في موسم 2008 أحز فيهم 4 أهداف بينهم هدف في النادي الاهلي ، إضافة الي ان أجوجو بعد ان رحل عن نادي الزمالك لعب في  نادي يوناني وشارك في 24 مباراة وحقق 6 اهداف وكان وقتها لاعب بالمنتخب الاساسي لغانا
ويشدد المكتب الاعلامي ان محاولات الزج باسم ممدوح عباس في قضايا إهدار مال عام بسبب صفقة أجوجو ، والادعاءات اليومية لمرتضي منصور عن إهدار ممدوح عباس للمال العام ، هي ادعاءات كاذبة ومرتضي منصور يعلم ذلك ، لأن مرتضي سبق وان قدم بلاغا لنيابة الاموال العامة ، التي حققت في الواقعة واستمعت الي كل الاطراف وانتهت الي حفظ التحقيق وكذب ادعاءات مرتضي منصور ضد ممدوح عباس .

واوضح المكتب الاعلامي لممدوح عباس انه اذا كان هناك نية للمحاسبة الحقيقة علي صفقات اللاعبين والشبهات حولها ، فعلي مرتضي منصور ان يحاسب نفسه أولا في إهدار مال عام بواقع 67 مليون جنيه بسبب صفقات لـ 20 لاعب في موسم 2015 لم يستفد منهم في النادي باللعب مثلهم مثل أجوجو وابرزهم شريف علاء ومحمد سالم واحمد حسن مكي ومحمد عادل جمعه ومحمد جمال ابو تريكه وصالح موسي ، وللتأكيد فهذه الاسماء والارقام من واقع ميزانية نادي الزمالك التي وافقت عليها الجمعية العمومية

موقف نادي الزمالك من الضرائب

إن مرتضي منصور ذكر في وسائل الاعلام الاسابيع الماضية ان ممدوح عباس حجز مؤخرا علي ارصدة نادي الزمالك ، بينما الحقيقة ان هذا كذب وتضليل يحتاج لتوضيح ، الحقيقة ان ممدوح عباس حجز علي ارصدة نادي الزمالك ولكنها كانت منذ فترة طويلة وبموجب أحكام نهائية بأنه في 2015 من كافة درجات المحاكم ، بينما الحجز الاخير علي نادي الزمالك كان من الضرائب وليس من ممدوح عباس ومرتضي منصور يعلم ذلك لكنه خرج في الاعلام وكذب علي الهواء ان الحجز بسبب ممدوح عباس .

ويؤكد المكتب الاعلامي لممدوح عباس ان حجز الضرائب علي ارصدة الزمالك بسبب رفض مرتضي منصور دفع المستحقات والاقساط الضريبية وهو أمر يتحمل هو نتيجته السيئة بسبب سوء الادارة وعدم ترتيب الاوضاع المالية لنادي الزمالك وتنظيم وتنسيق عمليات دفع الاقساط والمستحقات المالية المختلفة ، ويشير المكتب الاعلامي لممدوح عباس ان الضرائب كانت دائنة لنادي الزمالك مثل باقي الاندية منذ سنوات طويلة ، غير أنه عباس عندما تولي إدارة نادي الزمالك اتفق مع  الضرائب وهيئة الاوقاف المصرية علي سداد المستحقات علي اقساط وبالفعل سدد منذ عام 2006 ، مبالغ مالية تصل الي 7 مليون لجهاز 7 أكتوبر و 6 مليون لهيئة الاوقاف المصرية 7 مليون للضرائب ، وهذه المبالغ المالية خففت الاعباء المالية نسبيا علي نادي الزمالك غير انه عندما تولي مرتضي منصور إدارة النادي رفض سداد اية  ضرائب واية مستحقات ، وهو ما ترتب عليه في النهاية ان حجزت الضرائب علي ارصدة نادي الزمالك .

ويؤكد المكتب الاعلامي  ان ممدوح عباس قبل ان يكون رئيسا سابقا لنادي الزمالك فهو زملكاوي يعشق القلعة البيضاء ولن يتسبب في ضرر لها ابدا ، وكل ما ينسب اليه من اتهامات هي باطلة بدون سند وهي محاولة دائمة من مرتصى منصور لتعليق شماعة تخبطه وقرارته السيئة في إدارة النادي .