كشف اسطورة كرة القدم التشيكية بافيل نيدفيد عن اسم النادي الذي يشعر بالندم بأنه لم يلعب معه إضافة الي تسميته لافضل لاعب جاوره في المستطيل الأخضر.

وجاءت إجابات نيدفيد الصريحة خلال حوار اجراه مع الجريدة التشيكية "انيس".

وقال نيدفيد " اكبر شيء ندمت عليه في حياتي الكروية هو عدم اللعب في مانشستر يونايتد. كان حلما بالنسبة لي".

وأضاف " لم اتلق ابدا عرضا من النادي الإنجليزي، فقط كان هناك اهتماما من تشيلسي".

وكان نيدفيد قد خاض فترة كروية رائعة مزينة بالبطولات بداية مع سبارتا براج التشيكي ثم لاتسيو الإيطالي ومن بعده يوفنتوس.

وواصل قائلا " كنت معجبا للغاية بجيل بول سكولز ورايان جيجز. كان جيلا عظيما وددت ان العب معهم تحت قيادة اليكس فيرجسون."

وكشف نيدفيد عن حقيقة غيرته من مواطنه كاريل بوبورسكي والذي انضم لليونايتد عقب بطولة كأس الأمم الأوروبية 1996 بإنجلترا حيث قال " نعم، كنت احسده. اعتقد انه خاض فترة رائعة هناك مع اليونايتد."

وتزامل نيدفيد وبوبورسكي معا في قائمة تشيكيا التي خاضت نهائيات يورو 96 وتمكنت من الوصول إلى المباراة النهائية قبل ان تخسرها بشكل درامي امام المانيا 1-2.

ورغم مزاملة نيدفيد للعديد من اللاعبين الكبار خصوصا في إيطاليا بداية من اسطورة حراسة المرمى جيانلويجي بوفون مرورا بالمدافع الفرنسي ليليان تورام ووصولا الي اليساندرو ديل بيرو، الا انه فاجئ الصحيفة باختياره اسما مختلفا عندما تم سؤاله عن اللاعب الأفضل الذي زامله في تاريخه.

واجاب نيدفيد قائلا " زلاتان ابراموفيتش أفضل من لعبت بجواره في حياتي."

وأضاف " زاملت الكثيرين عندما كنت لاعبا، ولا اريد ان اغضب أحد، ولكن ابرا يبقي مختلفا. لديه قدرة رائعة على الاختراق، وبخلاف قوته وطوله الفارع، يمتلك مهارات فردية مبهرة."

الجدير بالذكر ان نيدفيد فاز بجائزة أفضل لاعب في أوروبا عام 2003 متفوقا علي اسطورة الهجوم الفرنسي تيري هنري واسطورة الدفاع الإيطالي باولو مالديني متسلحا بفوزه في العام ذاته بالدوري الإيطالي مع اليوفي.