"ما دام لقاء 23 أكتوبر لم ينتهي فكل شيء ممكن"، جملة يجب أن يرددها الجهاز الفني للزمالك ولاعبيه كثيرا في الفترة المقبلة ليؤمنوا ويمتلكوا الثقة الكاملة في أن الفوز بدوري أبطال أفريقيا مازال في أيديهم.

إن كانت الخسارة 3-0 أمام صنداونز في ذهاب نهائي دوري الأبطال ثقيلة، فعلى الزمالك أن يعد نفسه من أجل "مهمة ليست مستحيلة" لتسجيل 3 أهداف نظيفة على الأقل في استاد برج العرب والحصول على البطولة بين أقدام رجال بيتسو موسيماني.

لن يقبل التاريخ مبررات من نادي الزمالك على أنه وصل النهائي ولم يتمكن من الفوز بالبطولة، فقط سيكتب النتيجة، ولن يقول أن الفريق كان يمتلك عدد قليل من اللاعبين في القائمة، لذلك على كل لاعب أن يقدم كل ما لديه من أجل القميص الأبيض في لقاء العودة.

عودة الزمالك المنتظرة أمر وارد حسابيا، كما أنه حدث تاريخيا بنفس التفاصيل الرقمية قبل، وذلك من خلال مولودية الجزائر قبل 40 عاما.

نهائي 1976

استطاع فريق مولودية الجزائر عام 1976 أن يحقق البطولة الأفريقية بعد سيناريو مطابق لما حدث مع الزمالك في مباراة الذهاب أمام صنداونز اليوم السبت.

وخسر المولودية خارج الأرض في الذهاب بنتيجة 3-0 أمام هافيا كوناكري الغيني، وعاد إلى الجزائر لخوض مباراة العودة، واستعد بشكل جاد من أجل قلب الطاولة على المنافس.

وساندت جماهير المولودية الفريق بشكل قوي وحضر 80 ألف مشجع في استاد 5 جويلية، واستطاع الفريق أن يفوز بنتيجة 3-0.

وحسم الفريق الجزائري اللقب لصالحه عن طريق ركلات الجزاء بنتيجة 4-1.

مواجهات أخرى

فاز ريال باماكو المالي على استاد أبيدجان الإيفواري بنتيجة 3-1، في ذهاب نهائي ثاني بطولة تقام بتاريخ دوري أبطال أفريقيا، وكانت عام 1966.

واستطاع استاد أبيدجان أن يفوز في لقاء العودة بنتيجة 4-1 وحقق اللقب للمرة الأولى في تاريخه.

وحقق أشانتي كوتوكو الغاني عام 1973 فوز كبير بنتيجة 4-2 على فيتا كلوب في مباراة الذهاب من البطولة، ثم فاز فيتا كلوب على أرضه في لقاء العودة 3-0 وفاز باللقب.

لمتابعة الكاتب عبر تويتر.. اضغط هنا