ارسل مصطفى سيف العماري عضو مجلس إدارة نادي الزمالك عددا من الاسباب التي ادت لقراره في خطاب رسمي لوزارة الشباب والرياضة ابرزها اهدار المال العام والمنع والتجاهل.

وشهدت الفترة الأخيرة ازمات بين مصطفى العماري ورئيس الزمالك مرتضى منصور ادت لقيام عضو المجلس بتقديم استقالته.

ونرصد لكم اسباب استقالة مصطفى سيف العماري في النقاط التالية:

- تجاهل دعوتي لحضور اجتماعات مجلس الإدارة منذ فترة طويلة.

- صدور قرار بمنعي من دخول مقر النادي في سابقة هي الأولى في تاريخ الأندية.

- عدم اجتماع المكتب التنفيذي للنادي منذ انتخاب المجلس.

- الاعتراض على بناء حمامات السباحة بدون تخطيط وبالأمر المباشر لأحد الشركات دون مناقصة قانونية.

- بناء المبنى الاجتماعي الجديد بدون مناقصة رسمية وبدون موافقة المهندس الاستشاري مدحت الشاذلي وهو ما يعد مخالفة للوائح والقوانين.

- عدم استخدام المناقصات في الأعمال الإنشائية التي تمت بالنادي سواء بالهدم أو الشراء.

- هدم مدرجات ستاد حلمي زامورا بدون إجراءات قانونية أو تصاريح رسمية.

- تحصيل رسوم من أعضاء النادي لبناء فرع النادي في السادس من أكتوبر ولم يتم تنفيذ خطوة في الفرع حتى الأن ولم يتم وضع المبالغ المحصلة في حساب خاص بفرع أكتوبر.

- إهدار المال العام بالاستغناء عن بعض اللاعبين وإعارتهم بدون مقابل مالي رغم ن النادي تعاقد معهم بمبالغ طائلة.

- تخصيص بعض المحلات داخل النادي وفي صور النادي بدون إجراءات قانونية.

-  الدورة المستنديه للقرارات لم تعرض على المجلس رغم تقدم أكثر من طلب للاطلاع عليها.

- إهدار المالي العام في رحلات الفرق الرياضية الخارجية وتمييز بعض أعضاء المجلس بالسفر في جميع الرحلات دون سبب واضح.

ووفقا للوائح لائحة وزارة الشباب  والرياضة لا يتم اعتماد الاستقالة المسببة حتى يتم الرد على جميع أسباب الاستقالة التي تقدم بها عضو المجلس والذي يلزم وزير الشباب والرياضة على فتح تحقيق في جميع أسباب الاستقالة.