نشرت صحيفة فرانس فوتبول الفرنسية تقريرا لها عن تاريخ اللاعبين الأفارقة من حيث المنافسة على الفوز بجائزة الكرة الذهبية، وأوضحت أن محمد صلاح من الممكن أن ينافس مستقبلا للفوز بالجائزة، لكن هناك 3 شروط لتحقيق هذا الهدف.

بسمات سمراء طالما ارتسمت على الوجوه أملا في تحقيق لاعب أفريقي للجائزة الأهم في عالم التكريمات الفردية بكرة القدم العالمية، لكن الوحيد الذي استطاع أن ينال هذا الشرف هو الليبيري جورج ويا.

نجم باريس سان جيرمان وايه سي ميلان السابق استطاع أن يحصل على الجائزة عام 1995، لكنه حتى الآن لم يجد خليفة له من القارة السمراء.

وقالت الصحيفة في تقريرها عن منافسة الأفارقة على الجائزة :"الظروف الخاصة بالمسابقة جعلت دخول أي لاعب للمنافسة على الفوز بها مرتبط في المقام الأول بلعبه لفريق أوروبي كبير ينافس على دوري الأبطال وهو ما جعل الترشيحات ضيقة بالنسبة للأفارقة."

وتابع التقرير :"العقد الماضي شهد منافسة بعض النجوم الأفارق مثل صامويل ايتو، ديديه دروجبا، ويايا توريه، لكن حياتهم المهنية دخلت المرحلة الأخيرة الآن."

وواصل :"هناك جيل جديد بدأ يرى الشمس، مثل محرز وماني وصولا إلى المصري محمد صلاح والإيفواري اريك بايلي، أو ايهانتشو النيجيري."

وأضاف :"لكن هل من هؤلاء من يستطيع الصراع للفوز بالكرة الذهبية؟ الموهبة لا تكفي، فالمثابرة والاستمرار في التألق والكاريزما هي المكونات الرئيسية لكتابة أي لاعب لاسمه مع السلالة الذهبية."